الجمعة، 17 مايو، 2013

قطار الحياه (10)


وبعد انتهاء زواج اختي عدت مرة اخرى الى حائل وفي حركة جديده للتغيرات والتنقلات بالشركه انتقلت الى الرياض لابدأ محطة جديده في 15/7/2012 اتعرف على اشخاص لم اكن اعرفهم من قبل اعيش في شقة جديده احمل امالا جديده نحو المستقبل احلم بمرور الوقت وقرب موعد النزول كي احقق اغلى احلامي وكان من اصعب الاوقات شهر رمضان حيث كان يبدا الدوام في الثامنه مساءا وينتهي في الثالثه قبل الفجر فكان ليلنا نهارا ونهارنا نوما الا انه مر بسلام ومرت الايام تلو الايام وقبل نهاية رمضان ذهبت لاداء مناسك العمره وقضيت العيد في منزل اختي التي تزوجت حديثا وانتقلت الى السعوديه بمدينه قرب مدينة الرسول تسمى بدر .
واعود مرة اخرى للعمل ولم يستقر بي الحال في نفس المشروع فقد اخذت الشركه مشروعا جديدا مضغوط في الوقت ومن شهر فبراير كانت اوقات العمل غير عاديه فقد كان يستمر الدوام احيانا اكثر من 18 ساعه متواصله ففي احد الايام خرجت الى العمل في السابعه صباحا وعدت الى المنزل في الرابعه فجرا تقريبا 21 ساعه لانام ساعتين واعود الى العمل مرة اخرى في السابعه .
كانت ايام صعبة ومرهقة في العمل ولكن هدفنا في السفر كان العمل ولذلك كان تعبي الجسدي ينجلي امام عيني عندما امظر الى عمل يكبر امامي وتستمر هذه الوتيره حتى حدوث خبر صادم بوفاة احد اصدقائي وايضا بيني وبينه صلة قرابه كان قد جاء حديثا الى المملكه مما سبب لي الما عظيما كان على اثره عند اطمئناني لوصول جثمانه الى القاهره ان اخذت قراري بالعوده الى دياري .
انتقل الى محطة جديده لا اعرف كيف ستكون لانها لم تبدا بعد فسوف تكون بدايتها عند منتصف الليل اليوم  17 / 5 / 2013 وكم اتمنى الوصول وبداية مرحلة جديده في حياتي .
كانت تلك بعض محطات حياتي التي اتمنى ان اعرف معنى الاستقرار فقد طال بي السفر بين الاماكن حتى ظننت اني بلا وطن بين الاوطان .
اشوفكم على خير من ارض بلادي 
تحياتي 

الأربعاء، 15 مايو، 2013

قطار الحياه (9)


وبعد مرور مايقرب من ثلاث شهور بكفرالشيخ مع والدي اخبرني احد اصدقائي انه ذاهب لاجراء مقابله للسفر الى خارج البلاد واخبرني انه يريدني معه حيث انه لا يعلم الكثير بالقاهره فاخبرته اني ايضا اريد زيارة بعض الاهل هناك وسافرت معه وبوصولنا الى المكتب قدموا لنا الاستمارات وملئت البيانات فلن اجلس متفرجا فقط وانتهى اليوم بعقد لا باس به بالمللكه العربيه السعوديه وقد اقتنعت في النهايه او اقنعت نفسي بانها قد تكون نقطة البدايه التي ابحث عنها تلك النقطه التي لا اعرف فيها احد ولا يعرفني احد وفي 15/7/2010وصلت الى الرياض لانتقل بعد ذلك للعمل بمدينة حائل لاقضي فترة من النقاهه واسترجاع الذات او بالاحرى كانت بمثابة رحلة للبحث عن الذات بعد ان قد وصلت الى مرحلة وكأني ادور في متاهه لا اعلم من اين ابدأ ولا الى اين اذهب ولم اجلس  طويلا حتى [جاء شهر رمضان ورزقني الله عمرة ورؤية بيت الله الحرام ولن انسى انني بعد هذه الرحلة المباركه لم اخرج من بيت الله الحرام الا وانا اشعر براحة نفسيه وقد شكوت الى ربي ولجأت اليه في كل ما اصابني وكأن شربة من ماء زمزم قد غسلت جوفي فطيبت جروحي وبعد ثلاث شهور رزقني الله اداء فريضة الحج واكرمني الله بصحبة ساعدتني كثيرا بالحج وصحبة في البيت حيث كنا نقيم في مسكن العمل ولن انسى صديقي ابو العريف حين علمني كيف افتح مدونه لابدأ في التدوين وكان دخولي الى هذا العالم كأنه مرحلة جديده في حياتي تعرفت منه على الكثير الذين احمل لهم كل الود والمحبة والاحترام .
وتمر ايام الغربة سريعا دون قيود لاعيش حرا واملك بداية جديده لفصل اخر من حياتي ويقطع تلك الغربه في الفترة الاولى وصول ابي وامي واخواتي البنات لاداء مناسك العمره واقيم معهم لمدة خمسة ايام اشعر فيهم بانني قد ملكت الدنيا فهم معي ويكفيني ذلك .
واقطع فترة الغربه الاولى في اخر يوم من شهر رمضان 2011 ليبدا في اول يوم للعيد اجمل ايامي حين وضعت في يدها دبلة تعلن انها اصبحت لي وتحقق اجمل احلامي لابدأ في تقويم جديد لحياتي وتستمر اجازتي لمدة شهر لكي اعتاد على العودة الى حياتي او ما تبقى من حياتي .
وفي اجازتي اكتشف ان واحدا من اعز اصدقائي يعمل معي في حائل لنتبادل التليفونات حتى نتقابل هناك وبالفعل تقابلنا عندما عاد من اجازته لنقضي ايام جميله تعددت فيها وسائل الترفيه من لعب البلاي ستيشن الى لعب الاستيمشن مع اصدقاء لنا وخروج بالمنتزهات وبعض الاوقات نخرج لتناول بعض الوجبات وكانت من اسعد اللحظات عندما نقوم باعدادها بانفسنا وقد ابهرتهم باعدادي صينية المكرونه بالبشميل وتمر فترة اخرى من الغربه .
ودون ان يعلم احد وجدوني خارج المنزل ارن جرس الباب معلنا وصولي الى المنزل لاحضر حفل زفاف اختي العزيزه لاجازة استمرت لمدة شهر مملؤ بالضحك والابتسامه والسعاده وحالة فرح تملئ المكان .
وبعد نهاية اجازاتي اعود مرة اخرى للسفر لابدأ مرحلة جديده ومحطة جديده 
يتبع ،،،،،،،





الجمعة، 10 مايو، 2013

قطار الحياه (8)


بدأت افكر في رحلة حياتي هل ستكون من اجل العمل فقط أين الجزء الشخصي متى سابدا بتكوين اسره ولم يكن هذا الجزء ياخذ اي جزء من تفكيري فيما قبل وعندما بدات عن البحث عن سعيدة الحظ التي ساتزوجها كانت اصغر من ان تبدا معي رحلتي وقد خدعني عقلي عندما اخبرني انها ليست الوحيده فلابد من وجود من يشبهها وجاءت الصدفه اساس الاختيار وتزوجت زواج صالونات وكنت قد كتبت الكثير من تفاصيله بالمدونه من قبل التي اتمنى ان انسى هذه الاحداث  .
وكنت ابحث في هذه الفتره عن الاستقرار ولكن كانت النتيجه هي عدم الاستقرار فبعد ان قضيت عامين ونصف او اكثر بعملي في المعادي بعد زواجي بشهر واحد تركت هذا العمل وانتقلت الى عمل في شركة اخرى لم استمر بها سوى اربعة شهور بمدينة 6اكتوبر خلالهم حدثت الكثير من المشاكل في بيتي الجديد وتركت هذا العمل لاعمل بشركة اخرى بنفس المدينه .
ومع شركتي الجديده اصبحت مشاكلي الشخصيه اكثر التهابا حتى انها اكلت كل ما تبقى مني واستمر العمل بهذه الشركه قرابة السنه ونصف كانت مملؤه بالاحداث المثيره والتي عندما اتذكرها الان احمد الله اني مازلت على قيد الحياه وانقضت هذه الفتره ومع نهايتها كنت قد فقدت بيتي المتواضع وفقدت زوجتي التي لن اذكرها بسوء وفقدت ابنتي التي لم اراها الا مرة واحده في حياتي وفقدت حياتي وفقدت نفسي وكنت قد وصلت الى قمة الياس وقمة الانهزام وقمة الخساره وهذا الشعور هو ما دفعني مرة اخرى للحياه فلم يتبقى معي ما اخسره ماذا اخاف ؟؟؟؟؟؟
رجعت مرة اخرى الى منزلنا بكفرالشيخ لتكون اقامتي مرة اخرى مع والدي واسرتي وحصلت على عمل هناك قرابة ثلاثة  شهور ولكني لم اتقبل هذا الوضع كثيرا حيث اصبح الاهل اكثر قلقا واكثر حساسية تجاه امور كثيره مما زرع داخلي شعور بانني اصبحت عبء على اعصابهم مما دفعني للبحث عن محطة جديده بعيده ابدا منها قصة جديده في حياتي ...........
يتبع 

الجمعة، 3 مايو، 2013

قطار الحياه (7)


لم اتمتع كثير بفترة اجازه بين الدراسه والعمل ولكن كانت هذه متعتي الحقيقيه ان اعمل واحقق حلمي بان اكون مهندسا وشعرت بسعادتي ممزوجة برهبة البدايه وبعد وصولي الى نقطة البدايه في صقر قريش بالمعادي واول من قابلت كان المهندس احمد عوض اول من قابلت ثم قابلت الكثير من الهندسين وتعاقب علينا الكثير واستمريت بالعمل في هذه العمارات من شهر قبراير 2006 الى شهر يوليو 2007 ثم انتقلت الى شركة اخرى قرابة ثلاثة شهور ولكني لم اترك السكن بالمعادي وعدت مرة اخرى الى الشركة القديمه لاكمل معاها رحلتي .
ومر عليا الكثير من الاحداث الصعبه والمضحكه والغريبه في تلك الفتره واتذكر منها في احد المرات قررنا بعد انتهاء العمل في وقت متاخر بعد اذان المغرب ان نذهب للغذاء بمحل كشري وبعد دخولنا سالنا على الطواجن فاخبرنا انها لم تنضج بعد فطلبنا الكشري وهناك من طلب الكماله بعد الطبق حتى نضجت الطواجن فطلبنا الطواجن فاحضرها في علب مغلقه ظنا منه اننا سناكلها في وقت اخر وتفاجئ عندما اخبرناه اننا سناكلها الان فقد موقف تملكنا الاحراج وكذلك البائع  ولم ينتهي الا عندما طلب احدنا طبق كماله بعد الطاجن فاخذ الرجل يضحك على ان صديقنا بيهزر معاه وقطع ضحكته عندما اخبره صديق اخر وانا كمان جيب ليا كماله وفهم انهم بيتكلموا بجد واللذيذ في لموضوع انه قعد يدور على كاميرا هنا ولا هنا افتكرنا بنعمل برنامج زي الكاميرا الخفيه .
وكاننت ايام جميله برغم صعوبتها وبعد مرور اكثر من عامين من العمل لم اكن افعل اي شئ في حياتي سوى الذهاب للعمل تذكرت انني تخرجت وعملت لماذا لم افكر الى الان في اكمال نصف ديني والبحث عن نصفي الاخر وهذا ما بدات في التخطيط له للانتقال الى محطة جديده في حياتي .
يتبع 

الأحد، 28 أبريل، 2013

قطار الحياه (6)


انتهت الحياه الجامعيه بتقلباتها وعقباتها وصداقات لم تمتد طويلا بعد الدراسه فكان كل واحد منا في اتجاه وبعضنا بعد التخرج التحق بالجيش غير اني تخرجت من دفعة غير دفعتي وبدات في استكمال اوراقي فور انتهائي من شهادة تخرج وكارنيه النقابه واوراق الجيش وحيث اني وحيد فاخذت اعفاء حتى سن الثلاثين وانتهيت من كل اوراقي .
وعدت الى مسكني بكفرالشيخ وكنت ابحث عن نقطة البدايه اين ابحث عن عمل وكيف أسأل الاصدقاء على استحياء يميل قلبي احيانا الى الاسترخاء قليلا ولكن سرعان ما يهاجمني العقل للبحث عن عمل .
وفي احد الايام استيقظت على جرس تليفون البيت فاجبت عليه كان والدي اخبرني ان اذهب الى احد اصدقائه الذي يعمل بالسنترال فذهبت اليه وكنت لم اره من فترة بعيده وعندما وصلت رحب بي وتكلم معي ثم اخبرني ان اذهب الى شركة مقاولات صاحبها صديق له فذهبت الى هناك في المساء وملئت ورقة التعريف ثم دخلت له وتحدثنا وعلم اني حديث التخرج وسالني بعض الاسئله وكان منها هل من الممكن ان تعيش بالقاهره واخبرته انه لا مانع عندي بل ذلك ما افضله وانتهت المقابله باننا سوف نتواصل معك ونتصل بك وخرجت وكلي امل في انتظار لما سيحدث .
وبعد يومين اتصل السكرتير الخاص به بمنزلنا واخبرهم بضرورة حضوري يوم الخميس في العاشره صباحا واتصل بعدها مرة اخرى ليؤكد الموعد وذهبت لالتحق باول وظيفة حقيقيه كمهندس وذهبت لاقابل صاحب الشركه مرة اخرى ودار حديث من جديد للتعارف وسألني من اخبرك بمكان الشركه فتذكرت انني لم اخبره في المره السابقه ان من ارسلني هو صديق ابي وصديقه وتعجب من ذلك فقولت له لم تسالني ولم اجد لها ضروره .
اعطاني بعض الاوراق الخاصه بمشروع وهي المقايسه والعقد ولو حات المشروع واخبرني ان ادرسها وكانت عباره عن برج سكني واخذ يختبرني بان اصنع له ورقة مستخلص على برنامج اكسل وارسم له بعض المخططات على الاوتوكاد وبعد حوالي اسبوع سالني هل انت مستعد للسفر فاخبرته لا مانع عندي وكنت مشتاق جدا للنزول الى ساحة المعركه اقصد الى موقع العمل وسافرت في رحلة شعرت انها الاطول بين اسفاري لاصل الى صقر قريش بالمعادي لابدا مرحلة جديده في حياتي اتعايش مع اشخاص لا اعرفهم واسكن معهم واتعامل معهم بعد فترة نقاهه قصيره بعد نهاية فترة تعليمي النظري امضيت بها اكثر من 16 عاما في التعليم اعقبها 6 شهور لم افعل بهم غير تجميع اوراقي  لابدا رحلة العمل واكتساب الخبرات ..........
يتبع 

الخميس، 25 أبريل، 2013

قطار الحياه (5)



واخيرا انتهيت من الكابوس المفزع من الثانويه العامه وجبت مجموع 84 % طبعا ده بعد مجهود كبير وسهر الليالي وقمة العذاب لما بطولة امم اوروبا تيجي في وسط الامتحانات وانا اقعد في غرفتي اذاكر بس طبعا عامل حسابي قدام مني مرايتي وظابط الزوايا  عشان اتفرج على الماتش من غرفتي واللي يشوفني يقول لا يهمني ماتش ولا غيره .
والمجموع الجميل ده كنت بحلم انه يدخلني كلية هندسه في اي حته في مصر وخصوصا ان احنا كنا اول سنه من غير تحسين ومفروض المجاميع تقل بس دكاترة جامعة الهندسه كانوا متضايقين ان بيجي ليهم طلاب مش درسوا رياضه واحد فسقطوا ناس كتير ومش لحقيت اي هندسه وجه التنسيق بكلية تجاره كفرالشيخ وده كان بالنسبه ليا نتيجه كارثيه
وطبعا لما تضيق الدنيا مش الاقي جنبي غير ابويا فتح ليا باب الهندسه الخاصه وبدانا في رحلة بحث عن الاعتماد من الحكومه والمميزات وكده ودخلت الحمدلله جامعة اكتوبر .
وانتقلت لمحطه جديده في حياتي لاقيم مع جدي وستي في شارع فيصل وطبعا كانت بدايتي زي الصاروخ مذاكره واجتهاد ده اخيرا حلمي بيتحقق واول سنه جبت جيد جدا طبعا حسيت بالراحه والحاجات الحلوه ده وتاني سنه كسلت ونجحت بالعافيه ومعايا مادتين بس طبعا بعد عتاب للنفس وعتاب من ابويا شديت حيلي تاني واتعرفت على ناس جديده في دفعتي وسبت الفشله اللي كنت اعرفهم كانت ايام الامتحانات قبل الامتحان بيوم نروح عند واحد اللي هو اشطر واحد فينا في الماده نقعد نذاكر ويشرح لينا ما لايقل عن 8 ساعات متصله مش بيفصلهم غير الغدا واستمريت كده في تانيه وتالته وجبت تقديرات كويسه بين جيد وجيد جدا وعدى الترم الاول في سنه رابعه وجبت فيه جيد جدا وقبل الترم التاني الشيطان ضحك عليا قالي سنين الجامعه عديت لا خرجت ولا اتفسحت ولا عيشت حياتك وكانت سنين الجامعه سنين صعبه عليا عامة لاني فقدت اتنين من اغلى الناس عليا جدي لوالدتي اللي كان معايا في مكه وجدي لوالدي اللي كنت مقيم معاه حاجات كتير اتركبت على بعضها قفلتني ومر الوقت شهر شهرين من الدراسه وبعد جلسة عائليه اخبرتهم بأني لن ادخل الامتحانات لهذا العام . وعدت مع والدي في كفرالشيخ لاجلس نصف العام الثاني دون اي شئ عمل او مذاكره او اي شئ وشعرت بمدى خطأي ونزلت بعدها للعمل كتدريب في شركة مقاولات حتى بداية العام الدراس الثاني في السنه التاليه والتحقت بهم مرة اخرى واكملت دراستي بتقديرعام جيد وتقدير مشروع التخرج جيد جدا 
بعد عام طويل واعوام متلاحقه متغيرة الاحداث وانتهت فترة الجامعه لانتقل لمحطة جديده 
يتبع 

الثلاثاء، 23 أبريل، 2013

قطار الحياه (4)


عدت من بلاد الغربه باحثا عن وطني وعن اهلي واصدقائي بعد غياب عامين متصلين فوجدت من غادر الحي من الجيران وانضممت للمدرسه الثانويه بالصف الاول وهكذا ارى وجوها جديده لم اكن اعرفها جاءت من مدارس مختلفه ابحث بينهم عن اصدقاء الابتدائيه او من تعرفت عليهم بالصف الاول الاعدادي وهناك منهم من توجه للتعليم الفني الصناعي او التجاري او الزراعي وكانت البدايه سيئه للغايه حيث لاحظت الفرق بين مستوى التعليم ومستوى المدارس والمدرسين وكذلك الطلبه فهناك فرق بعد ان كنت اجلس في المقعد الخاص بي اصبحت اجلس في مقعدا يشترك معي الاخرين بعد ان كنت استخدم الاقلام الفلوميستر على السبوره البيضاء اصبحت استخدم الطباشير على تلك اللوحه السوداء ولكن هكذا يتعلم الجميع وبدات اعتاد الوضع واتكيف رغم عدم وجود اي مكيفات بالفصل وكان فصلي السابق به جهازين . 
وانتهى الصف الاول بدرجات منخفضه ولكن مرت بسلام وانتقلت للصف الثاني الثانوي واردت وكنت احلم بالالتحاق بكلية الهندسه ولكن الطمع جعلني اسجل احياء وكيمياء ورياضه (1) وبعد مرور شهر او اكثر من الدراسه قررت الوزاره الغاء ماده والغاء نظام الشامل اما ان تاخذ رياضه او علوم وكان اختياري ان اترك الاحياء رغم اني كنت قد ذاكرت فيها جزء كبير من قبل بداية الدراسه وكنت في الصف الثاني لا احب كثيرا الذهاب للمدرسه حتى انها في احدى المرات في حصة الفرنسيه قام المدرس بسؤالي هل انت في هذا الفصل وما اسمك وبحث في الكشوف عن اسمي وسال احد الطلبه هل تعرفه ام لا .
وكان من اكثر المواقف الغريبه التي تعرضت لها بعد تغيير هذه الماده كنت ذاهب للمدرسه متاخرا ومازلت اتمشى في طرقة المدرسه حتى فاجائني المدير في وجهي وسالني انت في فصل كام قولت ليه 2/4 مين المدرس اللي خرجك من الفصل وخارج ليه واخدني ورايح على الفصل عشان يتخانق مع المدرس وصلنا هناك دخل سلام عليكم انت خرجت الطالب ده ليه قاله المدرس ده مش عندي في الفصل وفتحوا الكشف مش لاقوا اسمي قالي انت من المدرسه هنا قولتله ايوه بس انا نسيت لم اجلت ماده اتغيرت الفصول وبقيت في 2/7 روحنا على هناك مش لاقيت اسمي وبس كان هيطلب ليا الشرطه على اني مش من المدرسه ونزلنا تحت عند الوكيل فضلت انا وهو ندور على اسمي في اي فصل لحد الحمدلله لما لاقيته وكان شكلي بايخ قوي قوي ...
المره التانيه كنت جاي متاخر واقف قدام الباب جه شيخ ازهري وقالي تعالى وانا هدخلك وقف على البا وكلم الناظر وقاله معليش هو غصب عنه اتا خر الناظر وماله مفيش مشكله ونادى ليا وقالي ادخل دخلت وقفل الباب وقالي اقف جنبهم هنا انت هتضحك عليا وقفت وبسالهم هو بيعمل ايه قالوا بيضرب عصيتين قولت في عقل بالي هو انا جاي ليهم عشان انضرب يدوب لف وشه وكنت على السور من فوق ينادي عليا وانا اقوله مش نازل انا غلطان اني جيت ليكم اساسا وعلى البيت عدل .
وعمري ما انسى في ايام الثانويه احلى يوم في الاسبوع يوم الخميس كنت دايما في اليوم ده على الساعه 11 اخرج من المدرسه واطلع على بيت عمتي واقعد عندها اتغدى معاهم وبعدين اروح على البيت كانت ايام جميله وعدت وخلصت وانتهت ايام الثانويه وانتقلت الى الجامعه بمدينة 6 اكتوبر لمحطه جديده في الحياه .
يتبع 

الأحد، 21 أبريل، 2013

قطار الحياه (3)


انتقلت بي الحياه خارج وطني واهلي وعشيرتي اصدقاء الامس لم اعد اراهم او اتحدث معهم او العب معهم وسافرت بعيدا عنهم الى وطن اخر في اطهر بقاع الارض بمكة المكرمه وبدات رحلة تعارف جديده من نوع اخر وهو التعارف والتعامل م جنسيات مختلفه وانا لا املك شئ من خبرات الحياه فكنت مجرد طفل يبلغ من العمر 12 عام كانت بداية التعارف بالمدرسه المتوسطه بالصف الثاني الاعدادي وكنت اعاني من فرق السن حيث كان زملاء الدراسه اكبر مني بعامين او ثلاثه ولهجة جديده في التحدث ولا يوجد غير مصري واحد معي في الفصل وكانت المصادفه انه ايضا يدعى اسامه .
ولكن تعرفنا اكثر مما كنت اتوقع وساعدني مشاركتي في نشاط الكشافه بالتعارف والتاقلم اما في الحي فقد انضممت الى تحفيظ القرآن بالمسجد المجاور مما جعلني اتعرف على اهل الحي واشاركهم اللعب .
ومما سهل علينا فترة الاغتراب وجود عمتي بجده قريبا منا نزورها اسبوع وتزورنا اسبوع هي واطفالها مما كان يدخل علينا السرور واحساس بوجود الاهل كما زارنا جدي رحمة الله عليه وجلس معنا ثلاثة شهور وكان لي معه موقف لا ينسى حيث كنت الراعي الرسمي له لا يخرج والا وانا في يده وزرع والدي داخلي اني انا المهتم به ولابد ان ارعاه حتى في احد المرات مل مني جدي واشتكاني لابي فقرر ابي ان يينزل معه للوضوء قبل صلاة العصر بالمسجد النبوي في اخر يوم في شهر رمضان المبارك وانتظرت في السياره حتى عودتهم وندخل جميعا المسجد ولكن عاد ابي دون جدي وبدأنا رحلة البحث عن جدي في جميع انحاء المسجد النبوي حتى اذان المغرب ورفضت ان افطر دون جدي  وارغموني بشرب كوب من الماء واكل كوب من الزبادي وبحثت حوالي ساعة اخرى ثم اخبرتهم ساذهب للسياره ربما يعود اليها وغلبني النوم داخل السياره ولم اشعر بشئ حتى تقريبا منتصف الليل واستيقظت على حركة السياره فزعا وصرخت رايحين فين جدو فين ضحك جدي بجواري وانا احتضنه مش هتروح في حته تاني غير وانا ماسكك في ايدي ولم نخبر امي هذه الحكايه الا بعد ان توفاه الله خوفا من غضبها من ابي ومني ومن جدي .
وكان افضل ما في هذه الفتره قضيت شهرين رمضان لعامين متتاليان اصلي المغرب والعشاء والتراويح والعيد في الحرم المكي طوال الشهرين بلا انقطاع وكتب الله لنا الحج مرتين متتاليين وكان هذا من فضل الله وعدنا بفضل الله تعالى الى وطننا الغالي بعد عامين من الاغتراب لالتحق بالصف الاول الثانوي لا بدأ مرحلة جديده في مدرسة جديده.
يتبع.......

الخميس، 18 أبريل، 2013

قطار الحياه (2)



انتقلت الى محطة جديده في حياتي في قرية جديده لا اعرف فيها احد الى مدرسة جديده لا اعرف فيها احد وانقطعت كل علاقاتي بمن عرفتهم في الاعوام السته السابقه بدات في صنع اصدقاء لي من جديد وبدات امارس هوايات جديده وحياة جديده وكانت مدرستي الجديده اسمها السلام الابتدائيه .
في البداية شعرت بانني في متاهه لا اعرف مع من اتكلم ومع من العب وكنت اتمنى ان اعود الى المنزل القديم ولكن سرعان ما اندمجنا وبدات في معرفة الطرقات والاشخاص وكان يتميز هذا المنزل بوجود ارض فضاء واسعه بجانبنا كانت يوم الجمعه تعج بالاطفال في سننا واكبر ويتم تقسيمها الى ملاعب لكرة القدم نبدا من السابعه صباحا وننتهي في السابعه مساء فتعرفت منها على الجيران والاصدقاء واستمر الحال حتى الصف الخامس الابتدائي.
وفي الصف الخامس التحقت معي اختي ف الصغيره بالصف الاول الابتدائي واتذكر لها موقفين الاول عندما خرجت المدرسه من الفصل واصدر الاطفال صوتا عاليا فدخلت وقررت ان يقف الفصل كله وكل واحد ينضرب عصايتين لحد لما وصلت لاختي وقالت ليها انا مش اتكلمت انا مش هنضرب صممت المدرسه والحت عليها (حلوه الحت ده على فكره ) وهي التانيه دماغها جزمه وبدات في الصراخ هاتوا ليا اسامه حالا اسامه مين يا بنتي اخوياااااا في سنه كام في سنه خامسه فصل ايه ما اعرفش مليش دعوه خلاص مش هتنضربي وهي دماغها لازم اجي .
والموقف التاني كانت هي عشان صغيره كانت بتركب في ميكروباص مع اطفال وانا بروح البيت مشي عشان اوفر البريزه واشتري بيها حاجه حلوه وبعد ما وصلت لحد المكان اللي المفروض تستنى فيه عند البيت مش لاقيتها استنيت شويه يمكن انا وصلت قبل منها مفيش طيب هرجع البيت ازاي من غيرها ده تبقى مصيبه قررت اني ارجع تاني المدرسه ولاقيتها هناك مش ركبت او حد نزلها ورجعنا احنا الاتنين مشي تاني لحد البيت كل لما افتكر اليوم ده رجلي توجعني هههههه.
 ثم انتقلت الي الصف الاول الاعدادي الى مدرسة جديده وانتقل معي بعض الاصدقاء وانضم الينا من مدارس ابتدائيه اشخاص اخرون وبدات حلقة تعارف اخرى وفي نهاية الفصل الدراسي الاول جاءت فرصة للسفر للخارج لوالدي وهو لم يكون عاشقا للسفر للخارج الا انها كانت في مكه فاسرع بتجهيز نفسه وسافر في اخر يوم في اجازة منتصف العام لاعيش الترم الثاني من العام احلم بنهاية الدراسه منتظرا رؤية ابي من جديد وفور انتهاءه اعدت والدتي الاوراق وكم كنت اشتاق لرؤية والدي واسرع في خطواتي في مشي أشعر بان اسراعي يقرب المسافات حتى يوم السفر وصلنا الى السويس ورايت الباخرة الضخمه ضاع كل اشتياقي وضاعت كل ذاكرتي ولم اعد اتذكر الا فيلم تيتاينك القديم (الابيض واسود عشان الالوان مكنش لسه اتعمل ) شاعرا بالخوف والرهبه رغم انها تدعى باخرة السلام وعندما وصلنا للغرفه سارعت بالبحث عن وسائل الانقاذ حيث انها لم تكن كافيه على تيتاينك وما ان وجدت الجاكت اسفل السرير وضعته بين احضاني وغلبني النوم من طول السفرمن كفرالشيخ الى السويس ولم استيقظ الا على صوت امي وهي تقول لي تعالى معايا نتفرج على الباخره وهي بتتحرك من الميناء من السطح وطلعت معاها وندمت اشد الندم اني طلعت لاني وصلت لحاله انها لو كانت قريبه كنت قولتلهم مش رايح معاكم انا راجع على البيت واستمرت الرحله وانا في حالة من القلق حتى وصلنا الى ميناء جده لابدأ محطة جديده في حياتي .
يتبع

الثلاثاء، 16 أبريل، 2013

قطار الحياه


تمضي الحياه بنا ونسير كما تريد تنقلنا من محطة الى اخرى من بلد الى اخر من سعادة الى تعاسة الى فرح نظن انه لن ينقطع الى كآبه تقتل الاحلام بداخلنا ونظن ان معها نهايتنا وتبدأ حكاية من جديد ننتظر فيها غدا اخر .
أتذكر بداية حياتي وذكريات قليله من الماضي حيث ولدت في بلدة تدعى سخا بمحافظة كفرالشيخ وأمضيت بها حتى السنة السادسه لا اتذكر الكثير من الاحداث بها حيث مضى بعدها الكثير والكثير .
اتذكر منها لاسباب سياسيه لم يقام لي احتفال كبير بميلادي وذلك نظرا لظروف سياسيه وكنت كثيرا أشعر بالالم بسبب ذلك ولكن في صغري اقنعتني وكتبت لي على كارت كان يحمل اسم اخي الذى توفى من قبلي منذ الصغر وكانت بدايه معرفتي بهذا الموضوع عندما بدات في تعلم القراءه فكنت ابحث بين الكروت وتاري المواليد عن اي كارت ابحث عن اسمي وانتهى الامر على ذلك .

واتذكر ايام الحضانه عندما كنت تلميذا مثاليا انال الجوائز والمكافأت وانال التقدير من مدرستي (ابله ليلى) والعب وامرح في حديقة الحضانه واتذكر كوب اللبن والواجبات التي لم اكن احبها فانا لا احب اي اكل من خارج المنزل او لا اعرف من صنعه وانتهت ايام الحضانه لانتقل الى المدرسة الابتدائيه .

وكانت في البدايه مميزه حيث ان والدتي تعمل بالاداره التعليميه فاصبح المدرسين يهتمون بي ويبحثون عني دائما ولكن كان هناك حدث كبير مازلت اتذكره حينما جاء ميعاد التطعيم وارى اصدقائي وهم يتالمون وابحث عن المدرسين الذين اعرفهم واتحايل عليهم بلاش انا ولكنهم ضحكوا عليا بردوا واقنعوني اني لو مش اخدت الحقنه هموت وطبعا قعدت يومين في البيت بعدها مش داخل المدرسه ده تاني لحد لما زهقت وقولت لماما خلاص انا هرجع بس مش هاخد حقن تاني .

ومرت ايام الصف الاول الابتدائي مرح ولعب الى ان في احد الايام في الفسحه بنلعب لعبة الاستغمايه وكنت ابحث عن اصدقائي فاذا احدهم مر من امامي سريعا ودفعني الى ان سقطت الى الخلف فارتطم راسي بعامود من الخرسانه وسالت الدماء من راسي فاذا بهم يحملوني الى غرفة الدكتور بالمدرسه عالجوني واتصلوا بوالدتي واخذتني من المدرسه ولا انسى هذا اليوم الى الان وما يكدرني ويغيظ قلبي مش اني وقعت ولا اتعورت بس اموت واعرف مين اللي زقني .....

انتهت السنه الاولى بتفوق ودرجات نهائيه ومع نهاية العام انتقلنا من هذه البلده الى اخرى تسمى القنطره البيضاء حيث المسكن الجديد وبيت كامل يخصنا وحدنا ومعه انتقلت الى مدرسة اخرى وحياة جديده ..............
يتبع ......



الثلاثاء، 9 أبريل، 2013

مجرد ذكرى (4)



(اول لقاء )

الاب : سامحيني ابنتي العزيزه لم اكن دوما بجوارك ولا استطيع ان اعدك بان اكون في المستقبل دائما بجوارك فانا لا املك المستقبل ولكنني مازالت اتمنى ان اكون بجوارك إن سمحتي لي بذلك.
ابنته : اعذرني فانا اريد ان اعرف بما اناديك فقد سمعت اصدقائي يقولون ابي وبابا وابويا واردت ان اسألك ماذا تفضل ؟؟
الاب : ابنتي اطلقي عليا ما شئتي فانا كنت انتظرك طويلا كي اسمعك تناديني تطلبي مني اي شئ ...تريدين مني فعل اي شئ .
ابنته : ابي مازالت لم اعتاد عليك كي اطلب منك وهناك شعور بالخجل داخلي يمنعني حتى من الكلام ولكني ساحاول تغيير الحال .
الاب : سعادتي تكمن في تحقيق رغباتك ارجوك امنحيني تلك السعاده (يمد الاب يده ليلامس يد ابنته )
ابنته : تسحب يدها من تحت يده في هدوء وتخبره انه من المؤكد ان يوما ما سيحدث ما تريد ولكن امهلني بعض الوقت فما مر من الوقت بدونك ليس يسيرا .
الاب : اود تقديم اعتذاري على ما لم يكن باختياري ولكنك كنتي صغيرة جدا اصغر مما تدركي حقيقتي وكنتي بعيدة جدا اقصى من ان تشعري بحبي او صدق كلامي .
ابنته :  تمنيت لو اعرف الماضي منك فقد سمعت وسمعت وهذا ما يضعني في حيره .
الاب : ما سمعتي في الماضي زرع الكره بداخلكي تجاهي ولم يكن بامكاني تغيير الصوره لذلك ابتعدت حتى يتوقف الكلام عني ولا يزيد كرهك لي بداخلك ولا استطيع ان ازرع بك كرها لشخص اخر فانا كل ما اريد ان انزع كل ما بداخلك من كره .
ابنته : الا تريد حتى الدفاع عن نفسك وان تظهر براءتك امامي من احداث عرفتها وسمعتها وكبرت ولم ارك تفعل غيرها كي اقتنع بانها مجرد اتهامات باطله .
الاب : اريد ان اخبرك الحقيقه ولكن ان كانت الحقيقه ستعكر صفو حياتك سأغلق فمي وقلبي على اوجاعي ويكفيني انك وإن لم تقتنعي ببراءتي في الماضي ان تثقي في صدق توبتي واخلاصي لك في المستقبل .
ابنته : مرت احداث واعوام ولم تكن بجواري ولا تريد ان تخبريني سببا او عذرا ؟
الاب : اتمنى ان تمر اعوام واعوام وانا بجوارك حتى يخبرك الفعل دون الكلام .
ابنته :  وكيف اثق بانك ستظل بجواري وانك لن ترحل مثل ما فعلت سابقا .
الاب : لم ارحل ابدا عنك ولكن انت من اخذوكي من بين يدي وحرموا عيني من ان ترعاكي وتمنيت الموت آلاف المرات لاني لا املك رؤياكي والان اتمنى ان اعيش آلاف السنوات حتى اعوضك عن ما فات وانا بجوارك  .
ابنته : لم ترحل ... اخذوني ... ولكن يبقى الواقع انك لم تكن معي وكنت اتمنى وجودك والان اعتدت غيابك بصعوبه وتريد الان التغيير واعتاد وجودك الامر ليس بتلك السهوله .
الاب : ابنتي العزيزه لقد تقاسمنا الصعاب سويا من البدايه فعندما كنت بعيدا كنت ايضا اتألم وكلما مر يوم دون ان استطيع ان اراكي كنت اشعر بالضعف والوحده فانت كل ما املك واريد ان اكون بجوارك واساعدك في كل شئ مادمت حيا .
ابنته : اخشى ان ترحل مرة اخرى ..
الاب : ابنتي كم اتمنى ان اعوضك ما افتقديه وكم كنت ارجو اللقاء .. ارجوكي لا تزيدي من صعوبته وافتحي قلبك لابيكي .
ابنته : احاول جاهدة ان افتح قلبي ولكن عقلي يخشى الرحيل ويبحث في سر تواجدك الآن وسبب اللقاء .
الاب : سبب اللقاء هو الاشتياق وحياتي ليس بها اسرار فأنا منذ بدأت رحلة البحث عنك وعندما أردت الوصول اليك لم أستطيع تحقيق ذلك إلا الآن .
ابنته : تعلم بيننا الكثير من الجينات المتشابهه فأنا لم أرحل وأنت لم ترحل ... لم يكن لديك إختيار وكذلك انا ... تعاني من صعوبة في نطق الكلمات وهكذا انا ... ومن المفترض ان تكون هذه لحظة سعيده إلا أن كلانا يشعر بالالم وبالحزن وكلانا يخشى المستقبل ...وانا اجد صعوبة في قول ابي او بابا وكذلك لم أسمع اسمي تنطقه الى الآن ...ربما اللقاء القادم سيتحسن الحال فقد انتهت الساعتان المسموح لنا بهما .
الاب :  لقد مرت سريعا سامحيني على تقصيري والى اللقاء يا ملك .
ابنته : الى اللقاء يا ابي وسامحني على ردود افعالي واقوالي .

كنت اتمنى ان احتضنك هذا العام واهمس في اذنيك كل عام وانت معي الا ان القدر لم يسمح لنا في انتظار عيد ميلادك العام القادم ربما يكتب لنا اللقاء بعد طول الغياب .


الخميس، 4 أبريل، 2013

كيفك انت



شعور يتملكني وكأنني أصعد جبلا عاليا تخرج أنفاسي متلاحقه بصعوبة بالغه وكأنها تتمسك بي معلنة انها قد تكون الاخيره وبين انخفاض وارتفاع وبين ارهاصات التعب والارهاق اتذكر اغنية يحمل مطربها في صوته نبرات الالم وهو يغني معلنا عن الم داخلي لا يريد ان يراه احد 
كيفك انت 
واظن مثل ما أذكر 
تغيب سنين 
وعلى رجعة دقايق تبغى اتشكر 

نعم اذكر الماضي ولكن ما يرهقني الان حاضري وقد عالجت اغلب جروحي ونسيت ما يمكن نسيانه تركت آلامي آهاتي مررت على اشواكي واشواقي ماضيا باحثا عن حياتي ابحث عن المستقبل واتمنى الوصول الى احلامي 

لا والله وفيك الخير 
جروحك والدموع بخير 
يقولوا غيروك الناس 
يقولوا صار فيك احساس 
ولا تدري هذا دنيا مو بإيدينا 

الماضي أصبح مجرد ذكريات سواء بسواء الحلو منه والمر قد يكون سببا في التغيير الا اني واثقا ان المستقبل سيمحي اثار الماضي قد يترك بعد الندبات لكن ستختفي جميع آلام الماضي وسأمضي في الطريق 
احكي إن .......
قولي ويش صار في حياتك 
هو صحيح انك نسيت 
واني صرت في ذكرياتك 

نعم .... سأبدأ قصة جديده أعيش فيها احلامي واحقق طموحاتي ابحث فيها عن شريك لانتصارتي ابني منزلا على قمم الجبال ويساعدني في البناء ويحمل معي هموم الدنيا ويشاركني في اصعب حالاتي 
وينك انت ....
كل شئ في عمري فاتك 
و ادري انك جيت نويت 
ترحل وتترك سكاتك 
كانت البدايه تبشر بالنهايه ولكن المفاجاه كانت سرعة الوصول الى النهايه ولكن مع النهايه تبدا الحكايه من جديد واتمنى ان تكون القصه القادمه اطول عمرا مما اتخيل 


الأربعاء، 27 مارس، 2013

اغسطس



انتظرك بفارغ الصبر كما لم انتظر شئ طوال حياتي ........نعم تعلمت حبك قبل ان القاك لانك ستكون ميعاد اللقاء بعد طول انتظار بعد سفر طويل مسافات بعيده اميال وبحار وجبال تفصلني ولكني مازلت اسعى حتى بلوغ المراد .

لم اشعر يوما بتعلقي بيوم محدد او شهر محدد الا انك بدات تجذبني وتلفت انتباهي واظنك ستحمل بين ايامك تحقيق حلم حياتي وسيكون فيك افضل ايامي وبين طيات الحلم ينبعث الامل داخل فؤادي وارجوك الا تكسر ما تبقى من قلبي وان تملئ ايامي بالسعاده وان يبدأ تقويم حياتي بيوم من ايامك فلا تخذلني فلم اعد استطيع تحمل اي آلام اخرى .

ستكون تلك بداية جديده واتمنى ان تكون سعيده بعد رحلة طويله طالت حتى ان اليأس لم يستطع اكمال الطريق معي وشعر بالملل فتركني وذهب لابقى وحيدا بين احزاني وافكاري احمل آلامي بين طيات ايامي احاول انا اتركها ولكنها تتمسك بي حتى لم تجد امل في فذههبت ايضا وتركتني  اتعافى ولم يتبقى لعلاجي غير جلسة اخيره وتحدد ميعادها في انتظار وصول اغسطس الغالي ......


الجمعة، 22 مارس، 2013

رياح الخماسين


أشتدت الرياح من حولي تأخذني بعيدا عن عالم الواقع لأرى عالم كنت قديما أرسمه وأستمتع بإعطائه بعض الالوان المبهجه وبين عالم من الخيال وحقيقة أعيشها أقف باحثا عن نفسي وهي تائهة بين حلم لا يتحقق و واقع لا أستطيع مجاراته او الا ستمتاع به .
وبين ذرات من التراب الدقيقه تجمعها الرياح لتصبح لوحة سوداء تمنع عني رؤية ما حولي وتمنعني من الوصول الى طريقي لتحقيق احلامي وتدفعني الى اليأس والجلوس في انتظار رؤية شعلة الامل تنير طريقي لاحلامي إلا أن قد طال الطريق ومر الزمان ومازلت اخبئ بداخلي شمعة تضئ بالامل اخشى أن تطفئها الرياح بشدتها ولكن لابد من مواجهة الرياح حتى أصل الى ما أريد لا أقبل بحل الاختباء والانتظار حتى تهدئ الرياح فأنا لا أملك عمري ولا أريد ان تضيع أيامي خلف جدران وأن كانت تلك الرياح سببا في هلاكي فأتمنى أن يأتي يومي وأنا مازلت أحاول في طريقي لتحقيق أحلامي .
أطلقوا عليها خماسينيه لانها تنتهي  بعد مرور خمسين يوم الا انها قاربت معي على خمس سنوات ولم تنتهي مازالت تحاول تفتيت ما تبقى مني وفي المقابل احاول ترميم ما أصابه الارهاق والتكسير والخراب بداخلي أحاول دوما عن الاستغناء عن أي شئ لا أستطيع إعادة بنائه وتجهيز البديل له داخل حياتي لم يعد أمامي الا إكمال ما بدأت في أنتظار الوصول الى نقطة نهايتي كيفما تكون لقد أتخذت قراري وكان هذا اختياري أنا رايح مش راجع وسط الظلام همر بين الدروب هختار وهكمل المشوار حتى ارى النهار .

(تحيه لكل أم عظيمه أنجبت طفل وتعهدته بالرعايه والتربيه حتى أصبح عضو بناء في المجتمع..... كل عام وكل الامهات بخير )

الثلاثاء، 5 مارس، 2013

رحلة قصيره

بين طرقات المدينه أسير بين السيارت بخطوات بطيئه يا له من زحام دائم اتمنى الوصول الى البيت بعد يوما شاق من العمل ولكن هذا الزحام لا ينتهي أغلق نافذة السياره لامنع وصول تلك الاصوات المزعجه من حولي من ابواق واصوات محركات ودخان يسيل من السيارات ليكمل صورة تعبر عن الاختناق أستمع الى أغنية بعد موسيقى هادئه واخيرا يبدا في الغناء 
النور مكانه في القلوب 
أحضن خيوط شمس الغروب 
يا تكون قد الحياه
 يا تعيش وحيد وسط الدروب
أتأمل حالي وانا لا ارى سوى انوار المحلات والسيارات ومازلت ابحث عن نور بينهم للمرور ويخبرني بالتصميم والتحدي والا ان اعيش وحيدا انه يتحدث عن حالي بين الزحام وحولي الكثير ولكن لا احد يبالي بي ولا احد يعرفني ولا املك الا احتضان خيوط شمس الغروب فهي فقط ما املك.
في يأس وضعف وخوف كمان 
لكن الامل يفتح ببان
المس خضار الشجر 
حس بضياء القمر 
انقش قلوب على الحجر 
على شئ ما تندمشي 

نعم هذا هو كل ما املك بعض من اليأس وشعور بالضعف وقليل  من الخوف أبحث عن الامل في وادي من التوهان لا اجد اشجار واعيش بكهف وسط جبال عاليه لا ارى ضياء للقمر ومازلت انقش على الحجر ساعات آلمي وأسجل جروح قلبي حتى كسرت كل اظفاري ولم يعد في قلبي مكان للندم فقد ضاع ما ضاع .

يمك قوام عدي 
امشي الطريق امشي 
العمر ايه يرويه
غير قلب ما يخافشي 
في ناس كتير ترضى المصير 
وناس تشوف بضمير ضرير 

احاول بلا توقف المرور ولكن تقف العقبات والعثرات واتمنى ان اسير في طريقي ولكني لا اجد بديل سوى الانتظار لايجاد مسافه للمرور وكيف لا أخاف وكل ما مررت به من بداية الطريق يرعبني تذكره او التفكير فيه ولكني راضيا بمصيري الذي دائما في يد من لا يملك ضمير بالمره ويا ليته لو كان يملك ضمير ضريرا او معاقا او يعرف معنى كلمة الضمير .
حلي مرار الايام 
لسه الحياه قدام 
قوم لون الاحلام 
اوعى ما تضحكشي 
جسدك في قلبه الروح 
تداوي كل جروح 
بالسر اوعى تبوح 
وإياك ما تحلمشي 

وكيف افعل ذلك وانا لا املك الايام ولا املك الظروف والاحداث ولماذا لا تخبرني اين هي الحياه فأنا أسير من سنوات الى الامام ولم اصل الى ما اريد حتى غابت احلامي ولو تركتني لالونها بيدي لوضعت عليها لون شديد السواد حتى لا اراها قبل ان افقدها .
نعم أستطيع الابتسام ام الضحك فهو امر صعب على قلبي تحمله ويصيب عيني بسيول من الدموع لا استطيع ايقافها املك الجسد ولكن الروح هائمة ضائعة بين الايام لا تجد علاج لجروحي الا بعض المهدئات او تدعي النسيان بعض الاوقات ولا استطيع الكتمان فقد امتلأ القلب والعقل حتى فاض ما فيه بين دروبي ولكني لا أستطيع أن أحلم مرة أخرى حتى لايتصادم واقعي بحلمي مرة اخرى فيقتل حلمي ويقتل ما تبقى مني .


الخميس، 28 فبراير، 2013

ضوء وظلال


وسط ليل دامس يظهر شعاع نور ينبعث من لؤلؤة مضيئه في سمائي وأشعر ان نورها لا يصل إلا لعيني فقط دون الاخرين ... نعم لا احد سواي يشاركني فيه يضئ لي دربي ويهديني سبيلي ويرشدني لحل جميع عثراتي وبين كبواتي لا يرى احد ابتساماتي ولكنه ليس خطأي فهي من تصنع ابتساماتي تلك النجمة العاليه التي احيا فقط من أجل الوصول إليها وكلما شعرت بالاقتراب أجدها شاهقة الارتفاع ولا أجد وسيلة إلا السعي وراءها بين الظلمات أبحث عن طريق أليها عبر ضي نورها .
تقابلني السدود والجسور واسير عبر انفاق مظلمه وتقف بيننا سحب كثيفه أسعى لتفكيكها تاره وللمرور من خلالها  او الدوران من حولها باحثا عن مساري وشعاع الامل المنبعث من خلال ضيائها .
أشعر احيانا انها هي من تختبئ داخل الظلال كي تشعل نيران داخل فؤادي لاتنطفئ الا برؤياها كي تتأكد أنها مازالت تملك سحرها على قلب قد تملكته بلا استئذان وأعود بخيالي الى ارض الواقع نافيا هذه الفكره فقلب من أحب لا يستطيع ان يتحمل أن يراني أحترق ويوسوس شيطاني داخل رأسي ليسالني ومن أخبرك أنها تشعر بوجودك أو غيابك وربما انها لا تراك فأنت فقط من يراها ويبحث عنها ويقطع تفكيري وسوء ظني ذهاب الغيوم من أمامي لاجد نورها ينبعث من جديد فاترك تفكيري لالتزم مساري في طريقي للوصول اليها أو على الاقل الاقتراب منها .........

الجمعة، 22 فبراير، 2013

غربه


مسافر من زمان لدرجة أني نسيت أمتى بدأت رحلتي وعلى فين واخداني خطوتي ومكمل مستني النهايه اللي هبدأ منها الرجوع لدنيتي اللي نسيتها او خلاص معدتش عارفها أو هي تعرفني .

طال السفر وطالت المسافات ما بيني وبين نفسي ومستمر في البحث عن ذاتي بين اوراقي وايامي وحياتي مش لاقي غير أسم مكتوب وصوره جنبه بتقول ان ده انا .

أخدت صورتي ووقفت قدام مرايتي أتاكد أن أنا لسه أنا ولاقيت في شبه ما بينا بس لاقيت أختلافات كتير يمكن زمان كنت أنا انما دلوقتي بحاول أني أكون أنا بس المشكله اني مش فاكر أوصافي مش فاكر طريقة تفكيري مش عارف أنا كنت مين وبقيت كده أزاي مش عارف انا رايح لفين ولفين واخداني دنيتي .

تايه من نفسي خايف من بكره ناسي امبارح وكتير بحس اني بدور عن حاجه ومع الوقت أحاول افتكر ايه اللي أنا كنت بدور عليه الاقيه ضاع مني ويمكن أنا في الاساس مش لاقي حاجه أدور عليها او يمكن في الاصل أنا كنت بدور على نفسي ما بين صور مرسومه في خيالي كنت فاكر اني في صوره منهم ليا.

يا أهل الخير أفيدوني لو حد يعرفني لو حد يعرف أي شئ عني يفكرني لو حد يعرف أنا فين ومفروض أكون فين يوجهني لو حد يعرف حد يعرفني ينورني لو حد شافني يقولي على مكاني عشان اروحلي لو حد يقدر يقولي مين انا يكتبلي لو حد قابلني يوم من الايام يوصفني يمكن اعرفني لو حد يعرف لون بشرتي او طولي او ملامحي يرسمني جايز أقابل نفسي من نفسي .


الجمعة، 25 يناير، 2013

25 يناير


مر عامين على الثوره المصريه التي طالما كنا نحلم بفك القيود عن اعناقنا ورفع الظلم عن الضعفاء ومحاسبة الظالم والسارق ومن يأكل حقوق المصريين بلا ضمير كانت ثورة بدأت من الصمت واحتفاظ بالالم داخل القلوب الى صرخة عاليه تهز كل كيان من اجل الحريه من اجل الامن من اجل الحفاظ على الارواح التي كانت تذهب الى خالقها تشتكي لا تعرف لماذا عذبت ولما قتلت ولماذا لم يدافع عنها اي شريف .
كان يوما بلا تحديد لنقطة النهايه كانت البدايه مظاهرة واعلان الاعتراض وكان الرد البطش والقتل وقنابل الغاز لتفريق الجموع ومع تزايد الظلم تزايدت الاعداد تطالب بحقها في الحياه يعلنون سلمية لا نريد حرب بل نريد حياه شاركت كل الاطياف بلا تحديد هويه لمن يقف في الميدان الا انه مصري او مصريه يقدم روحه هدية من اجل تحرير الاوطان لم يكن فيها من يدعوا الى خراب او تدمير او هجوم على المنشآت لم يحاصر حتى قصر الرئيس ولم يكن هناك اعتصام كانت تنطلق من التحرير الصيحات وتقام الصلوات ويقام القداس كان ميدان التحرير رمزا للثوره الى انها امتدت الى كل مكان في كثير من المحافظات شمالا وجنوبا يعلنون تاييد المطالب الشرعيه التي لا يختلف عليها الجميع بجميع اطيافهم وافكارهم .
غابت الشرطه عن انحاء مصر واختفت كأنها تلاشت فتحت السجون بطريقة مريبه وكأنها دعوة للفوضى والعبث بارواح الناس فما كان من المصريين غير تنظيم الصف وصنع لجان شعبيه لحماية الارواح والممتلكات يتبادلون الادوار كل يحمى اخاه لا يسال ما انتمائك او ما دينك وهكذا تصنع الاوطان ومصر مصنع الابطال .
مر عامين بهم من الفتن الكثير وراينا فيهم من يؤمن بالديمقراطيه ومن يؤمن بها بشروط ومن يكفر بها اذا لم تأتي بما يريد كانت ثورة من اجل الحفاظ على الدماء المصرية الذكيه والان نرى من يسفك الدماء ومن يدعو الى قتل الاخرين ومن يدعو الى ضرب واهانة من يخالفه الراي .
لابد ان يقف كل منا مع نفسه يحاسبها ويعاتبها على اخطائها وابدا بنفسي في السؤال ماذا قدمت لمصر كي تصبح وطن افضل ؟؟ هل يخشاك الناس خوفا من بطشك او غدرك ؟؟
هل تكره شخصا لانه يخالفك الراي ؟؟ هل تستطيع ان تقتل نفسا او تحرق بيتا من اجل تحقيق وجهة نظرك ؟؟هل ساعدت على توحيد الصف اما ناديت بتفريق الجمع ؟؟هل تؤمن بالديمقراطيه ؟؟ هل  تسلب حرية الاخرين ؟؟ يدك تبني ام تهدم ؟؟هل تشعر ان كل اهل مصر اهلك ؟؟هل تحب مصر حقا ؟؟؟؟
رحم الله شهداء الثوره الذين قدموا ارواحهم من اجلنا واعان الله وشفى كل مريض او مصاب واعان الله اهلهم على الصبر على من فقد .
 

الخميس، 3 يناير، 2013

يوم الاجازه


قديما كان يخالجني شعورا مختلف يوم الخميس فغدا سيكون الجمعه يوم اجازتي سا ستطيع ان اذهب الى اي مكان احب واستطيع ان اقابل اصدقائي وقد منعتنا ظروف العمل طوال الاسبوع من اللقاء والسمر وربما بدانا اللقاء من يوم الخميس فغدا جميعا لا نحمل هم الاستيقاظ باكرا والذهاب الى العمل .
وكنت احيانا ابحث عن هذا اليوم من اجل النوم حتى اشبع منه فلا احتاج من النوم خلال الاسبوع الا القليل ومتعة ان تستيقظ صباحا في الوقت الذي تريد لا تتحقق الا في ايام الاجازات التي ننتظرها يوما تلو اليوم وكان ذلك ايضا قديما .
ابحث عن اقاربي من ازور ومن لم اراه منذ فتره ومن يحمل فرحا او جرحا يحتاج وجودي لجواره فهذا هو اليوم الذي استطيع ان اتحرك فيه بلا قيود صباحا او مساء بعيدا او قريبا وعندما كنت صغيرا كان يوم الزيارات الاسريه .
الآن وقد تغير الحال ومر الزمن ولم اعد صغيرا وزادت حدة العمل وتغير المكان من داخل وطني الى وطن اخر يبعد آلاف الاميال اصبح يوما ابحث عنه لاعلان مرور اسبوع اخر من حياتي واتمنى سرعة مرور الوقت لاعود لوطني واهلي واصدقائي ولكن يوم اجازتي لا يمر سريعا مثل الماضي بل يكون من اصعب ايام الاسبوع اصبح النوم فيه يصيبك بالملل لا الراحه فانت تملك وقتا طويلا للنوم اكثر مما تريد اتنام صباحا ومساء حتى يمر اليوم ؟؟
اقضي ساعات الليل اتابع اخبار اتحادث مع اصدقاء عبر الانترنت قد لا اعرف اشكالهم او صوتهم وربما لو قابلتهم على الطبيعه لا اعرفهم ولكني احاول ان اجعل فعلا من لا فعل ان اجعل حدثا من شئ بسيط يدفع الوقت للمرور واقنع نفسي اني استمتعت بالحديث كما لم استمتع من قبل وربما كل اسبوع ياتي اتمنى قرب وصول الاجازه سريعا حتى تصل اتمنى ان تذهب هي ايضا .
لا تظنوا اني لا املك اصدقاء حولي بل هذا كل ما املك ويخفف وقتي الا ان كل اصدقائي اصدقاء العمل فانا اراهم ما لا يقل عن 10 ساعات في اليوم وهم من يشاركوني ايام العمل وايضا ايام العطل  .
النصيحة الاخيره التي ستخبروني بها لماذا لا تخرج خارج كل حدود البيت والعمل واصدقائك بالعمل الى اي مكان اخبركم صدقا حاولت مرارا  ولكني عدت وتعلمت من كل مرة نفس الدرس انا لست في بلدي واشعر بالغربة اكتر بين زحام السيارات وبين محلات وبين كثير يمشي حولي لا يتكلمون لغتي لا يعرفون كلامي ولا اعرف كلامهم لا يعرفون من انا ولا هم  اعرف عنهم شئ حتى ان في احدى المرات قررت خروجي عن النص واتحدث مع احد منهم اخبرته ان الحال تغير في مصر بعد الثوره اخبرني وهل قامت في مصر ثوره باستعجاب واستغراب وهو يسمع هذا الخبر لاول مره اخبرته هذا حدث منذ عامين تقريبا ودعوت الله ان ينقذ اهلنا بسوريا اخبرني وهل تضررت سوريا بثورة مصر اخبرته ان هناك قامت ايضا ثوره وقبل ان تسالني اكثر حصل ذلك ايضا في تونس وليبيا واليمن سالني واين تقع ليبيا اخبرته تذكرت ميعادا ضروري وسامحني عذرا وذهبت بلا رجعه لهذا الشخص ولكني تلمست له العذر فهو ليس عربي ولا يعرف يتكلم او ان يفهم العربيه الا انه مسلم ايضا ولا يعلم اي شئ عن بلاد الاسلام وكنت تلك اخر تجربة في خروجي من البيت وقررت الاستسلام للنوم وان اجلس على شبكة الانترنت اتابع الاخبار واحادث من تبقى من الاصدقاء حتى ينتهي يومي واعود الى عملي .