الاثنين، 28 مارس، 2011

كذاب

حاولت ان اكون صريحا معكم دائما الا انني اشهدكم بانني كذاب

كذبت عليكم حينما قلت انني نسيت ما مضى الا انني قد وضعت لاصقا طبيا على جروحي حتى لا يراها غيري ومع مرور الايام قد تناسيت الآلام الا انها بقطرة ماء تزول الاصقة ويعود الدم للسيلان من جرح لم يلتأم ولم اعرف له علاج .
حاولت مرارا ان ارسم الضحكات على وجوهكم واظهر السعادة في نفوسكم الا انني كنت احاول ان ارى البسمات كي اقلدها فقد نسيت كيف تكون الضحكات .
حاولت ان ازرع الامل في نفوسكم الا انني كذاب فكيف وانا لا املك زراعة الامل داخل نفسي فمن اين ساحصل على ما ازرعه لغيري .
حاولت ان اروي احلامكم وكنت اميل لاقناعكم بان من الاحلام ما يتحقق الا انني كنت اكذب عليكم لاقنع نفسي عن طريقكم بان احلامي قد تتحقق ولكنه مجرد سراب لا تجد عنده ماء وبئري معطلة من سنين فهي صماء لا تحوي قطرة ماء وانظروا داخل قلبي  ستجدوه صحراء جرداء .
اذكروا دائما هذه الكلمات لاني اعرف نفسي فسرعان ما ساعيد الحسابات وستجدوني اعيد صياغة الكلمات لابرر قولي وانا لا اشعر ساكرر يوما كذبات ندمت عليها ولكني لا اشعر بالذات.
ولكني لم اقصد ابدا ان اكذب عليكم كان كلامي هو كل ما احمله وكلما زاد همي على ظهري اثقلني فازيد في نطق الكلمات حتى كسر الوزن الزائد كل ما تبقى مني حتى انني لم اعد استطيع ان انطق الآهات وقد نفذت مني الكلمات .

الجمعة، 18 مارس، 2011

الغريب


وقفت على   القبور مسلما                             قبر الحبيب فلم يرد جوابي
احبيب مالك لا ترد جوابنا                              انسيت بعدي خلة الاحباب
قال الحبيب وكيف لي بجوابكم                           وانا رهين جنادل وتراب
اكل التراب محاسني فننسيتكم                      وحجبت عن اهلي وعن اترابي
فعليكم مني السلام تقطعت                                 مني ومنكم خلة الاحباب 
***********
ليس الغريب غريب الشام واليمن                ان الغريب غريب اللحد والكفن 
      ان الغريب له حق لغربته على                   المقيمين في الاوطان والسكن         
لا تنهرن غريبا حال غربته                            الدهر ينهره بالذل والمحن
سفري بعيد وزادي لن يبلغني                      وقوتي ضعفت والموت يطلبني
ولي بقايا ذنوب لست اعلمها                            الله يعلمها في السر والعلن
ما احلم الله عني حيث امهلني                       وقد تماديت في ذنبي ويسترني 
تمر ساعات ايامي بلا ندم                            ولا بكاء ولا خوف ولا حزن
انا الذي اغلق الابواب مجتهدا                    عن المعاصي وعين الله تنظرني
يا ذلة كتبت في غفلة ذهبت                       يا حسرة بقيت في القلب تحرقني
دعني انوح علة نفسي واندبها                        واقطع الدهربالتذكير والحزن
دع عنك عزلي يا من كان يعزلني                  لو كنت تعلم مابي كنت تعذرني
دعني اسح دموع لا انقطاع لها                      فهل عسى عبرة منها تخلصني
كانني بين جل الاهل منطرحا                           على الفراش وايديهم تقلبني
وقد تجمع حولي من ينوح ومن                          يبكي عليا وينعاني ويندبني
وقد اتوا بطبيب كي يعالجني ولم                            ارى الطب اليوم ينفعني  
واشتد نزعي وصار الموت يجذبها                  من كل عرق بلا رفق ولا هون
واستخرج الروح مني في تغرغرها             وصار ريقي مريرا حين غرغرني
وغمضوني وراح الكل وانصرفوا                 بعد الئياس وجدوا في شراء الكفن
وقام من كان حب الناس في عجل                       نحو المغسل ياتيني يغسلني
وقال يا قوم نبغي غاسل حاذق                          حرا اديبا قريبا عارف فطن
واودعوني على الالواح منطرحا                   وصار فوقي خرير الماء ينظفني
واسكب الماء من فوقي وغسلني                        غسلا ثلاث وناد القوم بالكفن
والبسوني ثياب لا كمام لها وصار                       زادي حانوطي حين حنطني
واخرجوني من الدنيا فواسفاه                              على رحيل بلا زاد يبلغني 
وحملوني على الاكتاف اربعة                         من الرجال وخلفي من يشيعني
وقدموني الى المحراب وانصرفوا                       خلف الامام فصلى ثم ودعني
صلوا صلاة لا ركوع لها                                 ولا سجود لعل الله يرحمني
وانزلوني قبري على مهل                                  وقدموا واحد منهم يلحدني
وكشف الثوب عن وجهي لينظرني                   واسبل الدمع من عينيه اغرقني
فقام محترما بالعزم مشتملا                          وصفف اللبن من فوقي وفارقني
وقال هلوا عليه التراب واغتنموا                 حسن الثواب من الرحمن ذي المنن
في ظلمة القبر لا ام هناك ولا                              اب شفيق ولا اخ يؤنسني
وهالني صورة في العين اذ نظرت                من هول مطلع ما قد كان ادهشني
من منكر ونكير ما اقول لهم                            قد هالني امرهم جدا فافزعني
واقعدوني وجدوا في سؤالهم                           مالي سواك آلهي من يخلصني
فامنن عليا بعفو منك يا املي                              فانني موثق بالذنب مرتهن
تقاسم الاهل مالي بعدما انصرفوا                 وصار وزري على ظهري فاثقلني
واستبدلت زوجي بعلا لها بدلي                        وحكمته على الاموال والسكن
وصيرت ولدي عبدا ليخدمه                            وصار مالي لهم حل بلا ثمن
فلا تغرنك الدنيا وزينتها وانظر                         الى فعلها في الاهل والوطن
وانظر الى من حوى الدنيا باجمعها                هل راح منها بغير الحنط والكفن
خذ القناعة من دنياك وارضى بها                      لو لم يكن لك الا راحة البدن
يا زارع الخير تحصد بعده ثمر                  يا زارع الشر موقوف على الوهن 
يا نفس كفي عن العصيان واكتسبي                     فعلا جميلا لعل الله يرحمني 
يا نفس ويحك توبي واعملي حسن                عسى تجازين بعد الموت بالحسن
ثم الصلاة على المختار سيدنا                      ما وضأ البرق في شام وفي يمن
والحمدلله ممسينا ومصبحنا                          بالخير والعفو والاحسان والمنن




الجمعة، 4 مارس، 2011

آيه من القرآن

كنت اقرا في كتاب ولفت انتباهي آية من آيات القرآن تفسيرها ومعناها وهي آية نستخدمها جميعا في كلامنا وتتخذ دليل في كثير من المواقف بين الاصدقاء ونسمعها كثيرا في المسلسلات والافلام ولكن اتضح ليا اننا نستخدمها في غير معناها تماما بل نستخدمها على عكس معناها كاننا نقول (ولا تقربوا الصلاه ....) دون ذكر الشرط وعندما عرفت معناها اردت مشاركتكم في تلك المعلومه المهمه حتى لا نتخذها بغير معناها .
نحن نستخدم الايه (ولا تلقوا بايديكم الى التهلكه ) في احاديثنا ونستخدمها بانه اذا كان سيصيبك باس من الامر فلا تفعله ولكن الايه ليس هذا معناها تماما وذلك لاننا حذفنا ما قبلها وما بعدها والايه هي (وانفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بايديكم الى التهلكه واحسنوا ان الله يحب المحسنين ) ومعناها الصحيح ان من يمسك عن الانفاق في سبيل الله فهو من يلقي بنفسه الى التهلكه .
روي ان رجلا من المهاجرين حمل على صف العدو فصاح به الناس انه القى بنفسه الى التهلكه فقال ابو ايوب الانصاري انما نزلت هذه الاية فينا في بداية الاسلام صحبنا رسول الله ونصرناه وشهدنا معه المشاهد فلما قوي الاسلام وكثر اهله رجعنا الى اهالينا واموالنا ومصالحنا فكانت التهلكه الاقامه في الاهل والمال وترك الجهاد.
واتفق على هذا الراي حذيفه بن اليمان وابن عباس والحسن وعطاء وعكرمه وجمهور الناس 
وقال الحسن البصري (ولا تلقوا بايديكم الى التهلكه ) قال هو البخل 
وكان راي كبار علماء التفسيركذلك في انها الايه نزلت في عدم الامساك خشية الفقر وان البخل في الصدقات والانفاق الى سبيل الله هو ما يؤدي الى التهلكه .
وقال البراء ابن عازب وعبيده السلماني الايه في الرجل يقول قد بلغت من المعاصي فلا فائدة في التوبه فينهمك بعد ذلك في المعاصي ويقنط من رحمة الله .
ومن هذا ما روي ان رجلا قال للنبي ارايت ان قتلت في سبيل الله صابرا محتسبا ؟ قال (فلك الجنه ) فانغمس في العدو حتى قتل 
وقال الطبري حدثنا ابن حميد قال حدثنا حكام عن عمرو ابن ابي قيس عن عطاء عن سعيد ابن جبير عن ابن عباس (ولا تلقوا بايديكم الى التهلكه ) قال ليست التهلكه ان يقتل في سبيل الله ولكن الامساك عن النفقه في سبيل الله .
قال ابن كثير قال البخاري حدثنا اسحاق ,اخبرنا النضر, اخبرنا شعبه عن سليمان , سمعت ابا وائل عن حذيفه (وانفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بايديكم الى التهلكه ) قال نزلت في النفقه ورواه ابن ابي حاتم عن الحسن بن محمد عن ابي معاويه عن الاعمش مثله.
اعتذار
انا اسف يا اصدقائي لعدم تواجدي او تواصلي معكم وتاخيري وليس لي عذر غير اني اتألم من اجل ما يحدث في ليبيا من تسلط ملك ظالم جائر على شعب اعزل وحزني يزداد بقتل الابرياء من المسلمين الموحدين فهم اخواتنا في الدين وظهرت ايضا بعض اعمال القتل في اليمن في مدينة عدن وكل انشغالي كان في متابعة اخبارهم والدعوة لهم بالنصر وفك الكرب وازالة الغمه عن الامه وقد دعونا لهم اليوم في صلاة الجمعه جميعا خلف الامام فمهما بعدت المسافات ووجدت الحدود يبقى بيننا حد لا ينقطع ولا ينفصل اننا جميعا مسلمون اللهم انصر المسلمين في كل مكان .