الأحد، 30 أكتوبر، 2011

انا والمطر

أنتظرك بفارغ الصبر فأنا اعلم أنك تحمل الخير وكم أشتاق لقطراتك وهي تتساقط من السماء بأمر من الرحمن وأشعر بها وهي تلامس وجهي وكأنها بيديها الحانيه تزيل الهم وتقوم بتغيير ملامح وجهي فمن نظرة عابسه إلى بسمة مستبشره .

ومع أول قطرة أسرع بالابتهال والدعاء وأول ما أقول من دعاء اللهم أجمعني بمن أحب وقربني ممن يحبني لا أقصد شخصا بدعواتي وإنما أقصد كل الاشخاص وحينها تنزل دمعاتي على وجهي لتخالط قطرات الامطار لشخص أتمنى روؤيته ولكن بيني وبينه المسافات والعقبات وأحمد ربي على سقوط القطرات من أعلى السماوات لتخفي دمعات لا أعلم من أين تأتي من عين تدمع ام قلب ينزف.

وبين الآهات والذكريات عفوا لما يحالفني التوفيق في التلفظ بالكلمات كنت أقصد بين الآلام والاحلام فلا يوجد ذكرى تجمعنا أتمنى يوما ألقاكي واحتضن بين يدي يداكي وأضمك إلى صدري حتى يصلك صوت نبضات قلب يتألم في صمت منذ بعيد الازمان وكم أتمنى أن تتقابل عيني مع عيناكي لتخبرك بمدى أشتياقي لرؤياكي وأمد يدي لتداعب خصلات شعرك وتهمس في أذنك أنني أبدا لن أنساكي .
طامع أنا في الكثير ولكني أطلب من مالك الاكوان وأعلم جيدا انه الوهاب وأن عطاءه بلا حساب ومن أرجو سواه ولا يملك أمري إلا أياه .

ومع سكون الأمطار يهدئ حالي وأشعر أني قد ملكت كل ما تمنيت ويزال الهم من القلب وتعود الروح إلى الجسد ويمتلئ كياني من الصبر فأعبر بحر الأحزان وأشرب كأس الآمال ممزوج ببعض قطرات المطر تشفيني من كل ما أعاني .

عندما تبلغ من الخساره أقصاها أبشرفلن تخسر شئ جديد

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2011

حديث المساء

بدأت الشمس تأخذ طريقها الى بلد آخر وبدأ الليل يسدل استاره ولكنه لم يعد مثل الماضي يوصف بالظلام فقد انتشر النور في المنازل والطرقات ولكن بين ثنايا النور ترى ظلاما .
جلست بغرفتي وحيدا غارقا في افكاري ما بين الامس القريب وكيف قضيت نهاري وبين غدا يأتي سريعا دائما فأفكر ماذا سأفعل به وماذا سيفعل بي .
تأملت الامس فوجدتني قد قصرت في كثير من الاشياء فانا قد خططت أن أتذوق الحلويات من محل جديد قد فتح في الجوار ولكنني نسيت ولن أنزل مرة أخرى فغدا قريب لعلي اتذكر وكان هناك كتابا لم أكمله وكان هناك صديقا لم أقابله و والدي وأسرتي لقد سرقني الوقت ولم أحادثهم وكان هناك حلم لم أحققه ولكن لم يكن تقصير مني فأنا لم أستطيع وأظن أني لن أستطيع قريبا فهو يحتاج لمرور الوقت حتى يتحقق .
كيف احقق حلمي وأنا في بلد بعيد وكيف أقابل حبيبتي وبيننا من المسافات ما تحتاج لأيام وأيضا تحتاج لترتيب فأنا في بلدا آخر ولكنها في الحقيقه دائما معي تكلمني تهمس في أذني ولكني متمرد على حالي فأنا ارغب في المزيد ولكن إذا كان المزيد هو حق مشروع لي فهل يسمى ذلك تمردا ؟؟
ولم يكن حلمي أن أقابلها فقط بل أجلس معها ونتجاذب الاحاديث ويضمنا بيتا يسمى بيتنا وبين احاديثنا ونظراتنا يأتي طفل صغير يعبث معنا هو أبننا ياااااااااه انها حلم بعيد ويحتاج للكثير حتى يتحقق ادرك جيدا انه ليس مستحيل ولكنه لا يتحقق في ايام بل يحتاج الى الكثير ليلتي هذه غير كافية لتحقيقه .
 دعنا من الامس والليل ونفكر في غدا ماذا اريد وماذا اصنع والى اين أصل؟؟؟
أسئلة بسيطه ولكن جوابها صعب عليا أن اقوله رغم ادراكي له فأن ما أريد لا يمكنني صنع شئ لكي يحدث ومحطة الوصول مرهونة بالوقت قبل العمل إذا أبحث عن يوم آخر يمر في حياتي وبمروره يقترب الوصول ولكن يمر اليوم كأنه دهرا كاملا وقد أرهقني التفكير فكل ماأريد مربوط بتحقيق البداية التي ترتبط بمرور الوقت.
وحالة الأرق تلازمني أقضي ليلي بين كلماتي وكلمات الاخرين استمع وأقرأ واتحدث ولكن دون جدوى الليل طويل وأشعر أنه بلا نهايه أريد ان اصل ليوم جديد يقتل الماضي ويدفعني نحو المستقبل .
أسمع لحنا يهمس في أذني وأظنه مألوف نعم أنا اعرف تلك الاغنيه ولكن أين مصدر الصوت هل اصابني الجنون أم اني بلغت قمة التوهان داخل أحلامي فأصبحت اسمع اصواتا كلا أنه ليس بجنون أنه صوت منبه قد أعددته للاستيقاظ في الصباح ولكن لماذا يدق الآن اه أنه يعلن صباح جديد بلا نوم وانتظار للغد الذي أريد . 

الجمعة، 14 أكتوبر، 2011

تعلمت في حياتي

علمني البحر ان مهما بلغ غضبه وعلو وامواجه أنه سيهدأ فاحذر في نوبات غضبك أن تدمر الآخرين .

علمني الصوم الصبر فأن بعد الجوع شبع ومن بعد العطش ارتواء ومن بعد المشقه رضوان من الله فاجعل تعبك في الدنيا له ثواب ولا تضييع مجهودك في شئ يكون جزاءوه عقاب من الرحمن .

علمتني السماء أنها تحمل الخير الوفير وتحمل امطار ثقال تسقي الأرض وتنبت الحب ولا تنتظر المقابل فكن سببا لمساعدة الاخرين على الصعود ولا تنتظر المقابل كن سببا في نماء الارض ولا تكن مجرد آكل من خيراتها .

علمني الكتاب أنه يحمل في كل صفحة جديده معلومة جديده فاستزيد من القراءه كي اتعلم  منه أحرص على أن تساعد الآخرين بعلمك ولا تكتنزه لنفسك فتصبح بلا فائده ففائدة العلم ان تعمل به وتعلمه لا تختزنه في عقلك فقط .

علمتني السيجاره انها يوما ما ستقتلني او تهلكني فاحذر صغار الامور فانها غدا ستكبر وتنمو وقد تحتاج لجراحات وكثيرا من المجهود كي تعالجها .

علمتني الشمس انها مصدر الضوء والدفء في الشتاء ومصدر الحرار الشديده الخانقة في الصيف وأن الاقتراب منها مستحيل فحافظ على التوازن داخل نفسك ولا تحمل الشر بداخلك فيبتعد عنك الاخرون وكن لهم ضوءا ودفء ينير حياتهم ولا تقترب من حياة الآخرين بشكل يزعجهم .

علمني ابي أن اكون قدوة لمن يتبعني فهو قدوتي التي احاول أن اسير على نهجها وأحاول تقليد أفعالها فهل نظرت كيف حالك وما هو سلوكك وما هي أخلاقك التي ستكون قدوة للآخرين .

علمني صديقي الوفاء وأنه مرايتي أنه هو من ينقل صورتي للآخرين فاحرص على اختيار الصديق حتي يكون لك عونا ولا يكونك عليك عونا .

علمني السفر أن هناك محطة اخيره للوصول تختارها من بداية رحلتك فاختار وجهتك لأنك لن تصل إلى شئ ألا اذا ذهبت انت اليه فهو لن يأتي أليك أرسم طريقك وأختار دربك الذي ستعيشه وحياتك كما تريد .

علمتني الحياه انها تحمل الكثير من الاشياء التي مازلت اجهلها وقدتعلمت منها الكثير فاعلم جيدا انك لو احسست أنك تعلم كل شئ فأنك تجهل أهم اساسيات الحياه .

 

الأحد، 9 أكتوبر، 2011

عام من التدوين

في مثل هذا اليوم كتبت اول تدوينه لي على بلوجرمر عام كامل كتبت فيه الكثير من الموضوعات وكان ابرزها أو بمعنى أدق موضوعي الاساسي الذي جعلني ادخل عالم التدوين للكتابة عنه هو حكايتي مع الايام التي حكيتها في 15 تدوينه كانت بدايتها في 24نوفمبر ( http://osamanasser.blogspot.com/2010/11/blog-post_24.html) وكنت في الفتره التي تسبق هذا التاريخ احاول التعرف على عالم التدوين وعلى اصدقائي المدونين .

واقدم شكري الخاص ل ابو العريف وهو من ساعدني وعرفني على عالم التدوين ولكنها اختفى منه مؤخرا ولم يعد يكتب وكم اتمنى عودته واشكر كل اصدقائي الذي كانوا دائما لي عونا سواء بالنصح في عالم التدوين او النصح في خارج عالم التدوين .

وقد ساعدتني المدونه في الخروج من حالة نفسيه صعبه ومشاكل كنت اشعر ان لا نهاية لها وجعلتني اشعر اني املك عالم خاص بي اصنع فيه ما اشاء .

كما زادت  ثقافتي واستفدت من الكثير من التدوينات التي تعرفت عليها طوال العام كما استمتعت بالكثير من التدوينات وكم اتمنى ان اكون قدمت إضافه في عالم التدوين ولم اكن مجرد شخص يكتب شئ لا يحمل قيمه .

عشت مع اصدقائي هنا الرحلات والاسفار وتعانقت قلوبنا في الفرح واحسست كأني ارى وجوه مملؤة بابتسامة تنير الوجود كما رأيت حزن وشعرت بأشخاص تمد يدها لمساعدتي وحاولت مساعدة البعض وكم اتمنى ان اكون قد وفقت في ذلك.

مر عام احمل فيه السعادة والحب للجميع ولمدونتي العزيزه التي هي داري ومقامي التي لا اشعر فيه بالوحده واشعر بالصحبه واشعر بالسعاده لتواجدكم معي وتواجدي معكم واتمنى أن لا اتوقف ابدا وابتعد عن عالم التدوين سواء قراءة ومتابعة لكم او ان اكتب .

تحياتي لكل من تابعني وشجعني خلال العام او زارني ولو مره واحده وتلك باقة من الورد اهديها لكم شكرا وتقديرا لتواجدكم معي .


الاثنين، 3 أكتوبر، 2011

بين اكتوبر 73 واكتوبر 2011

نقترب من ذكرى الانتصار ذكرى الحريه لارضنا الطيبه التي ذكرت في القرآن سيناء تلك المعركه التي أعادت الشموخ والعزه للمصريين بعد مرور أعوام بعد نكسة يونيو 67 ومابين ذلك وذلك اختلفت المشاعر اختلافا جذريا .
بعد النكسه شعر الجميع بالاحباط وخيبة الامل أننا نقترب من عودة العبوديه على وطننا الغالي فقد كانت صدمه قويه للجميع كيف انهزمنا في عدة ساعات اين جيشنا أين ذهب وكيف تدمرت كل خطوطنا الدفاعيه وكان صعب على العقل التصديق ولكن تبقى الحقيقه ان المغتصب الصهيوني قد اغتصب جزء غاليا من مصر وهو سيناء واغتصب قطعة خصبه من سوريا هي الجولان .
وبعد صدمة الهزيمه بدات رحلة البحث عن النصر عن طريق المقاومه الشعبيه عن طريق اجهزة المخابرات عن طريق الجيش المصري وقد تكاتف الجميع بلا خلافات واتحدوا على هدف اجمع عليه الجميع ألا وهو أن نموت نموت وتعود الارض المغتصبه أن دمائنا رخيصه من أجل وطننا الغالي الشهادة في سبيل الله درجة عاليه وهدف نبيل وهكذا توحدت الصفوف من أجل البحث عن النصر وكانت النتيجه نصر من الله بقوة إيمانيه بثقة في الله بهدف سامي لاقيمة للموت بجانبه .
ونحن جميعا الآن أمامنا نفس الهدف أن نخرج المحتل ولكنه مصري هذه المره أن نخرجه من سلطته التي قد أسقطت البلاد الى الهاويه اكثر من المحتل الاسرائيلي 
الذي قد أفسد أقتصاد بلادنا ونحتاج لترميمها وإعادة الروح بها عدة اعوام هذه المره انتفض الشعب لينال كرامته ممن سلبها منه وعذبه وحبسه وقتله وكل شئ كان عنده له مبرر ودافع ألا مصلحة البلد لم يكن يفكر فيه وصنع جيشا مدربا أعلى تدريب لاقامة الفساد دون ان تصدر له أوامر فهذا كل ما تعلمه في حياته ولا تظنوا أني أقصد الجيش المصري بل أنه يملك جيشا من الموظفين داخل جميع الحكومات قد عاشوا وتربوا على اخذ الرشوه صنع قانونا في البلد القوي يكسب حتى فيما لا حق له به صنع جيلا يظن ان السرقه شطاره مش حرام أن التعليم مجرد شهاده بتتبروز المهم لما تشتغل في مكان تعرف تاخد اكتر من حقك  بأي شكل أي كانت وظيفتك ظابط او محامي او دكتور او مدرس او مهندس لو تخيلنا أيه الوظيفه اللي مش عليها شك في بلادنا في الوقت الحالي مش هنلاقي حتى الشيوخ أصابهم نفس المرض .
لازم ندور على علاج لينا ....احنا اكتشفنا الداء والفيرس وحاصرناه ما بين قضبان وشايف ان احنا قدرنا نقبض على  كتير من اعوانه بس لسه تأثيره على الجسم موجود لازم نتغير ونغير حياتنا ونبص لهدفنا وندور احنا محتاجين ايه عشان بلادنا تكون احسن .
هفترض معاكم افتراض وهمي من درب الخيال ان كل المحبوسين في القواضي المشبوهه من بيع البلد وحرقها وقتل البشر والشباب تم الحكم عليهم بالاعدام هل ده 
هيكون كافي عشان مصر تبقى احسن البلدان ؟؟؟؟؟؟؟