الخميس، 28 يونيو، 2012

قوتنا في وحدتنا



في اول ثورتنا كان طموحنا واحلامنا تعديل النظام تحسين الاوضاع ولم يكن يتوقع ان تكون تلك النهايه منذ البدايه ان تكون الثوره نهاية دولة الفرعون وهو من صنع نهايته هو من اختار تلك النهايه بظلم امتد ثلاثون عاما وكان الرد  والاجابه على الشعب عندما ثار انك لا تستحق حريتك وستظل قابعا داخل سجني وسأستخدم طرق العذاب حتى تعود الى ثباتك وخوفك مرة اخرى ولكن كان طغيانه سبب في صحوة الكثير .
أستخدم العنف لقتل الثوره استخدم العصيان وقنابل الغازات ومدرعات وقوافل من الجنود لصد الثوار واعلان دولة الظلم قويه لا تخشى الشعب وتأخر في الاستجابه فزاد الاصرار على التغيير وتحقيق الحريه نشرت الشائعات وشملت كل كبير وصغير كل جماعة او حزب من اجل تفتيت الجمع ولكن هذا الجمع قد اتفق على اقامة دولة العدل ومحو دولة الظلم والظلام .
بدأت قافلة الشهداء وينضم اليها يوم بعد يوم المزيد ولكن لا ينحنى الابطال فدماهم فدى الاوطان يرفعون شعار اموت حرا ولا اعيش ذليلا في وطني وكانت رصاصات الغدر تأتيهم من كل الاتجاهات ولم تكن تسال هل انت من الاخوان ؟هل انت ليبرالي الفكر؟ ام انك من جماعة 6 ابريل ؟ لم تكن تنظر للايادي هل منقوش عليها صليب ام انه مسلم كان القتل عقاب لمن يقف في وجه الطغيان دون االنظر الى افكاره او ديانته .
لم ينزل الثوار باختلاف افكارهم من اجل ان يجعلوا فلانا رئيسا وقدم الشهداء ارواحهم من اجل صناعة الحريه للوطن والاهل لا من اجل رئيس او شخص كانوا يريدون دولة ديمقراطيه يطبق العدل فيها على كل فئات الشعب دون النظر الى اللون او الجنس او الدين .
كان يقف مينا بجوار محمد ومطلبهم واحد ولم يختلفوا واحتفلوا معا بالنصر كان يصلي المسلم ويقف اخوه القبطي يحمي ظهره من غدر الظالم كان يقف الشيخ حاملا مصحفه بجواره القسيس حاملا صليبه ولم يتنازعوا فحصدوا وحصلوا على ما تمنوا .
وعاش من عاش وتبقى لنا نصر لابد من الحفاظ عليه لان من صنعه دماء اخي الذي قدم روحه هدية من اجل الوطن ولن نتنازل عن حقوقنا ولن نصنع فرعونا اخر بل سنساعده على النهوض ببلدنا وان اخطا نكون درعا يحميه ويحمي بلادنا من الخطا باعلان خطئه ومعارضته .
حب الوطن مزروع في قلبنا وكلنا بنحبها اكتر من نفسنا وان شاء الله تتقدم بينا ونصنع مجد تتوارثه الاجيال .
انا بحبك يا بلادي 

الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

نتيجة الانتخابات



الف مبروك لكل اهل مصر الكرام على ما اسفرت عليه نتيجة الانتخابات المصريه التي عبرت عن راي الشارع المصري في استكمال مسيرة الثوره ولكن تلك نقطة بدايه جيده لنبدأ في التحرك نحو تحقيق الاهداف وظهر خلال الايام القليله الماضيه فئات المجتمع السياسي في صورة جديده كنا نتمنى وجودها منذ فتره ولكن في وقت الشده يظهر معدن الرجال .
ظهر اتحاد بين افكار مختلفه لانقاذ الفكره الام وراينا واظن انها كانت ملفتة للنظر واصابت الكثير بالاطمئنان والقت الخوف في كل من كانوا يحاولون ترميم الماضي واعادة بنائه على هيئة اسماء اخرى  ومازلت احتفظ في قلبي بلحظة السعاده عندما وجدت الدكتور محمد مرسي ومحمد البلتاجي ويقف بجوارهم حمدي قنديل و وائل غنيم  والكثير ممن هم مختلفين ولكن تجمعوا من اجل مصر وهنا تعلو كلمة الوطن على اي خلاف شخصي او فكري .
وسيسعى الكثير ممن يرفضون ويكرهون الاخوان لزعزعة الصف ومحاولة التفريق ممن يحاولون اعادة بناء منظومة الظلم سيسعون بكل قوتهم لانهم يعلمون جيدا ان اجتماعهم يمثل قوة ستدفع المجتمع كله ضدهم وسيخططون لنقط الضعف بين الاطراف وسيذكرون كل الخلافات التي كانت بين الاخوان وغيرهم من قديم الزمان .
سيحاولون استعمال الخلافات الموجوده بين المجلس العسكري والشعب سيحاولون جذب الفئات التي تختلف مع الاخوان او لا وجود للاخوان والاحزاب الثوريه مثل الشرطه والجيش والفنانين والفنانات وويحاولوا استقطاب الاقباط  بحجج واهيه مثل الحجاب الذي سيكون فرضا على كل النساء وللاسف هناك من يصدق ...
سيحاولون الاحتكاك بالثوار بذكر اسمائهم او احزابهم باتهامات باطله في برامج اعلاميه من اجل شحنهم وحدوث مصادمات معهم تنتقل من الاعلام الى الشوارع والميادين لنشر الفوضى وعدم مساعدة مصر ورئيسها على النهوض سيسعون لاختلاق المشاكل وصناعاتها واداراتها .
تذكروا جميعا سيستمرون في المحاوله لتفكيك الجمع وسيحاولون الاحتكاك  واختلاق المشاكل فاحذروا تسلموا ان شاء الله 
عاشت بلادنا حرة ابيه تضم جميع اهلها بالخير والحب والاطمئنان والامن والامان .



الأحد، 24 يونيو، 2012

ولاة الارض



هو من يبتدئ الخلق
وهم من يخلقون الخاتمات!
هو يعفو عن خطايانا
وهم لا يغفرون الحسنات!
هو يعطينا الحياة
دون إذلال
وهم، إن فاتنا القتل،
يمنون علينا بالوفاة!
شرط أن يكتب عزرائيل
إقراراً بقبض الروح
بالشكل الذي يشفي غليل السلطات!
**
هم يجيئون بتفويض إلهي
وإن نحن ذهبنا لنصلي
للذي فوضهم
فاضت علينا الطلقات
واستفاضت قوة الأمن

بتفتيش الرئات
عن دعاء خائن مختبئ في ا لسكرا ت
و بر فع ا لـبصـما ت
عن أمانينا
وطارت عشرات الطائرات
لاعتقال الصلوات!
**
ربنا قال
بأن الأرض ميراث ا لـتـقـا ة
فاتقينا وعملنا الصالحات
والذين انغمسوا في الموبقات
سرقوا ميراثنا منا
ولم يبقوا لنا منه
سوى المعتقلات!
**
طفح الليل..
وماذا غير نور الفجر بعد الظلمات؟
حين يأتي فجرنا عما قريب
يا طغاة
يتمنى منكم خيركم
لو أنه كان حصاة
أو غبارا في الفلاة
أو بقايا بعـرة في أست شاة.
هيئوا كشف أمانيكم من الآن
فإن الفجر آت.
أظننتم، ساعة السطو على الميراث،
أن الحق مات؟!
لم يمت بل هو آت!!
قصيدة الشاعر الكبير احمد مطر

الجمعة، 22 يونيو، 2012

انتخابات الرئاسه



حلم تم  تزويره لعقود وعقود ولم يقرر الشعب يوما من سيكون رئيس جمهوريته من البدايه فحينما تمت ثورة الجيش على الملك تم تنصيب محمد نجيب رئيس للجمهوريه (عسكري ) وبعد عامين من ضمان نجاح الثوره وعدم رجوع الملك وعدة بيانات خطب القاها يعبر عن امله في رجوع الجيش الى ثكناته جاء الرئيس الجديد لمصر جمال عبدالناصر (عسكري ) وتم خلع محمد نجيب  وتولى الحكم اعوام طوال واحتوت على احداث عظام ولكن اهم ما في هذا العصر كان تأميم قناة السويس ودخول اسرائيل مصر واحتلال سيناء اعقب حكمه بعد وفاته وهناك الكثير من الشكوك في وفاته سواء كان مسموما ام  وفاة طبيعيه جاء الرئيس محمد انور السادات  (عسكري ) يحمل طيات الامل بخروج مصر من المأزق والاحتلال الاسرائيلي لنعبر القناة ونحطم خط بارليف ودخوله في معاهدة السلام وتم اغتياله قبل ان تعود كامل الاراضي المصريه في حادثة مشكوك في امرها واتى بعده الرئيس محمد حسني السيد مبارك (عسكري ) وخلي بالكم من السيد ده اللي ما عرفنهاش غير بعد ما انخلع واللي استغربت قد كده كنا مغيبين في عهده لنكتشف اسمه بعد نهايته واما عن عهده فحدث ولاحرج وقد تحدث فيها الكثير وعاش الاحداث الكثير منا وتسلم الحكم من بعده المجلس العسكري (عسكري ) ليقود البلاد في الفتره الانتقاليه لحين تسليمها إلى الرئيس المنتخب ومرت الفتره بحلوها ومرها وعذابها واتت المرحله الاولى بما تحمل من معاني ومن مرشحين واظهرت نتيجتها الكثير للمصريين ولها حديث اخر اما الآن وبعد ان وصلنا للمرحله الثانيه واصبح الاختيار ما بين الدكتور محمد مرسي (مدني ) والفريق احمد شفيق (عسكري ) اصبح الاختيار عند كثير من الناس باختلاف افكارهم انها خطوة فارقه في تاريخ الثوره المصريه اما العودة للوراء لاستمرار الحكم العسكري لمصر الذي دام ستون عاما او بداية التغيير وتحقيق حلم وجود رئيس مدني لمصر ومع بداية تلك المرحله تواجدت العقبات وبدات بحل المجلس العسكري لمجلس الشعب عن طريق المحكمه الدستوريه والتي كانت تنظر في قضيه كان المتقدم بها يطلب حل ثلث المجلس ولكن جاء الحكم بحل المجلس كله واتى من بعده اعلان دستوري مكمل ينزع الصلاحيات من الرئيس ويهبها للمجلس العسكري وسحب بعض الصلاحيات التشريعيه عن طريق تكوين الجمعيه التاسيسيه لصناعة الدستور وهكذا يريد المجلس العسكري ان يحكم مصر بطريق غير مباشر بامتلاكه القوه التشريعيه والتنفيذيه فهو لن يتنازل عن السلطه التي امتلكها من اعوام طوال لتنتقل الى مدنين .
قامت الثوره من اجل تحقيق مطالب الشعب ولم تقم من اجل تحقيق رغبات شخصيه او مطالب فئويه قامت من اجل تحسين الاوضاع وليس لتغيير الاسماء وبقاء النظا قامت من اجل إنشاء نظام لقيادة البلاد الى الاستقرار والتقدم والازدهار واعلان الديمقرطيه طريقا واختيار الشعب هو الذي يحدد المسار لم تقم من اجل ازالة فرعون لصناعة فرعون اخر وتستمر حركة بعض الاعلاميين في استخدام الاعلام لتزوير الحقائق باعلان ان من في الميدان هم الاخوان يريدون الضغط من اجل فوز الدكتور مرسي ويتجاهلون لماذا نزل الناس لماذا يتواجد السلفيين والليبراليين و6 ابريل وجبهات اخرى وكأنهم يعلنون استمرار تزوير ارادة الشعب في الميدان  .
ونحن في انتظار الايام القادمه بما تحمل ونسال الله ان يكون خيرا للبلاد والعباد 

الأربعاء، 20 يونيو، 2012

البدايه



بريق من الامل لمع في سماء مصر مع بداية ثورة 25 يناير بين دماء من استشهد ومن اصاب خرجنا للحياة من جديد شعرنا كأننا مرضى وعادت ألينا صحتنا ونحن نحاول الوقوف والصمود بجميع أطياف المجتمع نحاول النهوض للتصدي لكل ظالم على أرض الكنانه ولكنني اعترف اننا لم نكن ندرك من نواجه او مدى امكانياته ولكن غرس في قلوبنا الايمان بما نفعل من اجل تحرير الاوطان من سجان تجبر على كل اهلها فقراءها  واغنياءها ولكن لم نكن نعرف ما نواجه وكنا مستعدين لمواجهتها اي كان .
في الشوارع كانت هناك معركة بين الحق والظلم بين الشعب والسلطه استخدمت فيها العصيان وقنابل الدخان ورصاص الغدر والطغيان وكان هذا خطر واضح ولكن قلب مصر النابض الشجاع اعلن تحرير الاوطان مهما كلف من دماء قبلنا ان ندفع الثمن بانتظار المقابل الثمين عودة مصر لاهلها .
ولكن لم يتوقف الامر عند ذلك بدات حرب اعلاميه شرسه لم ولن ننساها على كافة القنوات الفضائيه تعلن ان الشعب يريد تدمير البلاد وبدات الحرائق من الادوار العليا لامن الدوله والشعب بالشوارع لا يعلم من اشعلها ومن دمر ملفاتها ولكن هكذا يقال وفتحت ابواب السجون والاقسام لخلق نوع من الخوف ولكنهم كانوا يجهلون ان من نزل للميدان لا مكان للخوف في قلبه .
اتجه الاعلام لاتجاه اخر ربما ينقذ النظام الظالم باعلان انها ثورة الاخوان وانقلاب ضد نظام الحكم حتى يتركها من في الميدان من المختلفين معهم ولكنهم توحدوا واعلنوا انها ثورة شعب قتل الظلم اولاده ولم يفرق بين انتمائتهم او احزابهم او ديانتهم واراد التضليل من جديد ان الاخوان باعوا الميدان وتركوا الثوار فوجدهم يظهرون في وسط الميدان فاتجه الى ان يعلن انها ثورة للجياع فاعلن من في الميدان وظهر الفنانين وظهر الكثيرون يعلنون انها ثورة الحق والعدل ضد الباطل والظلم .
نزلت الخيول والجمال باسلحة بيضاء على مسمع الجميع تريد فض الميدان بقوة البلطجه ولكن هيهات لقد توحد الصف وطمست الخلافات وطويت جميع الاوراق الا ورقة تعلن اننا لن نترك الميدان للمرتزقه .
وبدات الثوره في تحقيق اهدافها وخلع مبارك من كرسي الرئاسه وتم حل برلمان الشعب بارادة من الشعب وحل الشورى الذي كان يعيش في الظل بعيد عن الشعب وبدات حملة التطهير ليتقلد عرش مصر المجلس العسكري حتى الانتقال الى تحقيق المراد .
وها نحن الان نعود الى نقطة البدايه من جديد نعلن ان ثورتنا لم تكن من اجل حزب او جماعه ثورتنا من اجل تطهير البلاد وتحقيق العداله بعد حرب شرسه مع التابعين للنظام القديم استمرت سنه ونصف تفتت الصف وتعلن اسباب الفرقه وتفرق الاراء بنفس الاعلام وتظهر على ساحة اول انتخابات نشعر بها جميعا رمزا من رموز النظام السابق اخر من لجأ إليه مبارك لحماية عرشه ولكن بفضل ونعمة من الله توحدت الصفوف وبعد منافسة على كرسي الرئاسه بين اشخاص توحدت الامال لمنع عودة الماضي ليعيش بيننا تركنا كل الاختلافات الفكريه لنعلن وحدة في الصف نعلنها بقوه لا لعودة النظام القديم مرة اخرى .......
تحية واجبه لكل الصفوف الثوريه التي عزمت على اكمال الطريق ولن نعود ولن تعود مصر إلى الوراء انها بداية عصرالحريه والتقدم والازدهار باذن الله .



الخميس، 14 يونيو، 2012

الثوره


وبعد أن ذهب كل شخص مستجمعا كل ما بداخله من أفكار ووضع صوته في صندوق الانتخابات فهناك من قام بانتخاب الدكتور محمد مرسي ايمانا واعتقادا منه بشخصه وباداراته وبكفائته وربما ثقة في انه ربما يعيد الثوره الى مسارها او ربما لانه سيبحث عن حلول لمشاكل الناس بطريقة ادميه وهناك من دعمه ورشحه وسعى معه في حملته وهو يختلف معه في الافكار ولكنهم كانوا على يقين ان اختلاف الفكره يعني المحاوره اما قتل الفكره يعني عدم وجودهم في الحياه.
 على النقيض هناك من ذهب لانتخاب الشفيق احمد فريق وذلك رغبة منه على ان تكون دولة مدنيه مع علمه بانه عسكري ولكن هكذا يقال في التلفاز وهناك من انتخبه لان الاخوان ان تملكوا الحكم لن يتركوه ولم ينظروا ان الاخوان في مجلس الشعب 2005 كانوا 89 وفي 2010 اختفوا من الوجود الاخوان لم يكن بينهم ظابطا عسكريا او شرطيا او محافظ او رئيس مجلس محلي او سفيراو وزير لم يكن منهم قياديا حيث ان المراكز القياديه في العهد القديم كان لابد من تواجد موافقه امنيه من امن الدوله ليتم تعيينه في هذه المناصب ولم يلتفتوا الى ان العسكر حينما تولوا الحكم في 1952 لم يتركوه الى الان وانطلق البعض خلف من يقول مثلي الاعلى الرئيس المخلوع قائلين انه من السهل خلعه مرة اخرى بينما الاخوان لا يمكن خلعهم مع اننا حتى الان متاكدين اننا لم نستطيع خلع النظام القديم وفي نفس ذات الوقت تم حل البرلمان ليتم خلع الاخوان وليس الاخوان فقط بل خلع كل من اختاره الشعب  من سلفيين وليبراليين وجميع التيارات والاتجاهات.
وقف البعض في وسط الطريق من الممكن ارهقهم طوله او مشقته او لانهم لا تصل اليهم اي فائده او لان الافكار تشتت واختاروا الحياد وهناك منهم من اراد ان يرضى ضميره بابطال صوته حتى لا يستخدم في التزوير ومنهم من وجد في ذلك مشقة ايضا وعدم اقتناعهم بفكره جعلهم لا يدفعون عنا وعنهم الموت المحقق .
وظهرت النتيجه ونجح الفريق العسكري واعلن في اول خطاب رسمي ايها الشعب الطيب اخترتموني بارادتكم وساحترم حريتكم وساحقق احلامكم اعلم بالظروف العصيبه التي مررنا بها سويا لذلك لا رجوع الى الخلف وسنسعى نحو الافضل وساحقق لكم الامن والامان والجاز والبترول ولن تعود تلك الايام البائسه وثارت بعض الجماعات والاحزاب والهيئات التي رات احلامها تقتل امام عينها بلا رحمه وكان من بينهم جماعة مقاطعون معلنون ان مقاطعتهم كانت تعني رفضهم وعنها بدا الفريق في تحقيق الامن والامان واصدر الاوامر للجيش والشرطه بحماية ارادة الشعب ونتيجة الصندوق وبدا استخدام القوة لفض الميدان وحتى لا نبعد عن الحقيقه ونتكلم في اوهام سنعيش كما يعيش اخواننا في سوريا مازالوا يثورون ومازالوا يقتلون وبين القتل والقتل يتم اعلان جمعية تاسيسيه لاعلان دستور جديد في البلاد وتتكون من رجال الحرس القديم من يتبعون لشفيق الذي كان تابعا لمبارك فيثور الناس اين الشرعيه اين الثوار اين الاخوان فيرد في تهكم لا تسالوا عن هؤلاء بل ابحثوا عن الاكفان يا اعداء الديمقراطيه وبعد انتهاء زمن الحريه اعلنت رجوع الدوله البوليسيه حتى نحمي الشرعيه .
انا لا اشك ان الاخوان كانوا جزء من الميدان وكانوا جزء من الشهداء 
انا لا اظن ان شفيق وافق على وجود الناس بالميدان او شعر بالحزن والاسى على من مات هناك .
انا لا ازعم ان كل من في الميدان كان من الاخوان .
انا متاكد ان شفيق اراد ان يرى الميدان فارغا من كل التيارات ولم يستطيع ان يحقق ذلك وهو رئيس الوزراء فسيسعى الى ذلك وهو رئيس للبلاد .
انا لا اشكك في نوايا كل التيارات التي كانت تحمي وتقدم رجالها ونسائها فداء لحرية الاوطان برغم اختلاف الافكار .
ولكني اشك ان دولة شفيق ستسمح بوجود الافكار المعاديه لها في اي مكان سواء كان برلمان او اعلام او شارع او ميدان .
اظن من يراني اقتل ولم يتحرك له ساكنا واكتفى بالمقاطعه وعدم المساعده هو موافق او يتمنى قتلي ولكن ليس بيديه حتى لا يحاسب بذنبي .
هؤلاء بعض من يختلفون معه في الافكار الا انهم يدعمونه من اجل عدم الرجوع الى الوراء .
اختلافي مع عبدالمنعم ابو الفتوح او حمدين او محمد سليم العو او خالد على لم يجعلني اتردد يوما في دعمهم من بداية الانتخابات في المرحله الاولى  اي من هؤلاء لو وصل لاعادة مع شفيق  .
صوتي لمرسي لاكون عقبة امام شفيق وعودة النظام القديم .
نسيت ان انقل لكم الخبر الاخير خروج حسني وعصابته وكل المتهمون لعدم وجود ادله واثبت القضاء العادل النزيهه الغير قابل للتشكيك انهم يحملون من البراءه مقدار ما يحمله الذئب من دم ابن يعقوب وعوقب من قدم البلاغات والقضايا بتهمة البلاغات الكيديه وتزييف الحقائق واثارة الفتنه في المجتمع المصري .
وبعدها لم يتحمل المخلوع صدمة البراءه التي تاخرت بضع سنين ولم تتحمل صحته فتوفي على اثر ذلك وجزء من رد الجميل له لانه تحمل كل ذلك وتنازل وتنحى من اجل حقن دماء شعبه العزيز اقام له المشير جنازة عسكريه وتم نصب تمثال له بميدان التحرير على سبيل التعويض عن ما تعرض له من تزييف .
انا احمل من الامل اكثر من الياس انا لن استسلم لعودة النظام القديم ساحاول واجاهد من اجل نهضة بلادي وان يملك كل صاحب فكره حرية التعبير .
اللهم بلغت....... اللهم فاشهد