الثلاثاء، 25 ديسمبر، 2012

بلادي


عذرا لما اعد اكتب كثيرا ولا اعرف سبب لحالة الصمت التي تملكت قلمي وكأن حبره قد جف أو افكار نضبت  او ربما كثرة الاحداث الداميه في بعض الاحيان قد انهكت العقل واكتفيت بالمشاهده والتمنى والدعوه الى الله بأن يحفظ بلادنا واهلها من كل سوء .

لا اريد الخوض في الحديث السياسي فاليوم يتكلم فيه الكثير من يعلم ومن لا يعلم ومن يظن انه يعلم كثر الحديث عن المؤمرات والتخوين وانا اتعامل مع الافراد على انهم امناء الى ان يحدث العكس ولكن ارى ملامح اللحظه ان الجميع خائنون يخططون لسرقة كل شئ لقتل كل جميل لهلاك ودمار لقتل وعنف وانا اكره تلك الفكره بما تحتويه من تشائم وتخوين وتهديد وانا اؤمن انه لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا وان من يتقي الله يجعل له مخرجا وان غدا هو ارادة من الله ماضيه وعمل من العبد سيجد نتيجته.

سازرع الخير ولن اتمنى الا كل الخير لمن يوافقني الراي ولمن يعارضني ولن اشكك فيه ربما هو يرى ما لا ارى او يدرك لما لا اعرفه اتمنى ان يعاملني بالمثل ولا اطلب غير ذلك ممن يعارضني .

اتمنى ان تستمر معارضة الخطا ولكن مع احترام الراي الاخر ان تكون المعارضه لقرار او راي او فعل لا لصاحب الراي او الفعل وان تبنى المعارضه على اساس او تفكير وطرح البديل فهذه المعارضه ستكون عونا وسببا في رفعة البلاد بينما نجد الان ان فلان لا يقبل اي كلمه او راي لفلان من قبل ان ينطق او يعلن رايه فهو يعلن انا معارض وهكذا معارضة الحزب او التيار او الشخص تكون هي الهدف وليس بناء الدوله او الاستقرار .

الراي الاخر قد لا اوافق عليه ولكن عندما يقبله الجميع او الاغلبيه لابد من احترام رايهم ولا يكون ردي لن اقبل ومصمم على تنفيذ رايي او اتهامهم بالجهل والاميه والتبعيه فهذه كلها مبررارات باطله للدفاع عن راي ويتنافى مع احترام عامة الشعب الذين يتم وصفهم بالجهل وان رايهم مقابل بعض من الزيت او السكر او البطاطين وانا اعلم يقينا ان شعب مصر يحمل من العزة والكرامه ما قد يدفعه للموت جوعا ولا يضع نفسه في موضع من الذل

اعلم ان فلاح مصر عندما ينتهي من عمله بحقله يستمع الى الاخبار كي يعلم اخبار العالم ومن لا يستطيع القراءه منهم كا نياتي باحد اولاده ليقرأ له ما كتبته الصحف وفي الليل وجلسات السمر مع الجيران والاصدقاء تتناول الاحداث وتناقشها .
كلي امل في غدا اننا سنتكاتف لبناء مستقبل ملائم لاطفالنا واننا لن نترك لهم صراعات تؤذيهم وتضرهم اكثر من ان تنفعهم واتمنى ان اكون سببا في البناء لا الهدم انا اكون سببا في نهضة بلادي لا الايقاع بها واغراقها ابدا بنفسي ولا انتظر الاخرين ولكن اتمنى دعمهم لي ولبلادي  
 

هناك تعليقان (2):

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

نسأل الله تعالى ان يوفقنا جميعا للخير ونكون من دعاة الخير والعاملين بخير وللخير

بااااارك الله فيك اخى ونسأل الله تعالى ان يولى علينا الصالحين

تحياتى بحجم السماء

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

ثق ان مصر ستتجاوز هذه الكبوات والعثرات باذن الله

تحيتي